وقوع إصابات من قوى الأمن بقصف مسيرة تركية في كوباني شمالي سوريا

هجماتٌ جديدةٌ للاحتلال التركي، تستهدف مناطق الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا، في إطار جولةِ تصعيدٍ جديدة، بدأت قبل أسابيعَ مع بداية موسم الحصاد في المنطقة.

 

قوى الأمن الداخلي في الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا، أعلنت في بيانٍ إصابة اثنين من أفرادها، باستهداف مُسيّرةٍ تابعةٍ للاحتلال التركي سيارةً عسكريةً في مدينة كوباني شمالي سوريا.

هذا وأفادت مصادر محليةٌ في وقتٍ سابق، بتعرُّض سيارةٍ جنوبي مدينة كوباني، لغارةٍ شنتها طائرةٌ مسيرةٌ تابعةٌ للاحتلال التركي، في هجومٍ ليس الأول من نوعه على هذه المنطقة، التي كانت أوّل مَن وقف بوجه تنظيم داعش الإرهابي، ودحرته عام ألفين وأربعة عشر.

شمال وشرق سوريا
حرائق بالمحاصيل الزراعية في قامشلي ومنبج جراء قصف للاحتلال التركي

هجومُ كوباني جاء بعد ساعاتٍ من هجماتٍ أخرى، طالت مناطقَ بأرياف منبج وقامشلي شمال، وشمال شرق سوريا، ما أسفر عن حرائقَ التهمت مساحاتٍ واسعةً من المحاصيل الزراعية.

هذه الحرائق اندلعت في محيط قرية خرابي كورتي، في الريف الشمالي الغربي لقامشلي، المنطقة التي شهدت يومَ الجمعة هجماتٍ تركيةً دامية، خلّفت خسائرَ بشريةً وجرحى بين العسكريين والمدنيين.

وفي ريف منبج، تسبب القصف التركي باندلاع النيران بين قريتَي الصيادة وعرب حسن، ما أدى لاحتراق مساحاتٍ من الأراضي الزراعية.

وخلّف العدوان التركي خلال الأسابيع القليلة الفائتة، ضحايا مدنيين، وخسائرَ كبيرةً في المحاصيل الزراعية، بمناطقَ متفرقةٍ من إقليم شمال وشرق سوريا، فيما يبدو أنها تحركاتٌ ممنهجةٌ تهدف لضرب موسم الحصاد، إضافةً لتقويض حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها المنطقة.

قد يعجبك ايضا