طائرات حربية روسية تقصف محيط السجن المركزي في ريف إدلب

غاراتٌ جويّةٌ للطائرات الحربية الروسية على أطراف إدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام الإرهابية للمرة الثالثة منذ مطلع العام الجاري، في ظلِّ استمرارِ القصفِ اليومي لقوّات الحكومة السورية على ريفي إدلب وحماة.

الطائرات الحربية الروسية، وبحسب مصادر محلية من إدلب، استهدفت بعدة صواريخ نوعية شديدة الانفجار محيط ما يعرف سجن إدلب المركزي، الذي شهد أيضاً تحليقاً مكثفاً للطيران المسير الروسي.

واستهدفت الطائرات الحربية الروسية منذ مطلع العام الجاري مواقعَ عسكريةً في محيط كلٍّ من بلدات أرمناز وحربنوش وقورقانيا بريف إدلب الجنوبي حيث أوقعت قتلى وجرحى في صفوف عناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية.

قوات الحكومة تنفذ جولة جديدة من القصف المدفعي على ريفي إدلب وحماة

في غضون ذلك، صعدت قوات الحكومة السورية من قصفها المدفعي والصاروخي على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، إذ استهدفت بوابل من القذائف كلاً من قرى الفطيرة وسفوهن وفليفل وأطراف البارة وبينين بجبل الزاوية.

وفي ريف إدلب الشرقي، اندلعت اشتباكاتٌ بالأسلحة الثقيلة بين قوّات الحكومة السورية من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهةٍ أخرى، إثرَ محاولةِ قواتِ الحكومة التقدّم والتسلل إلى المِنطَقة، بحَسَبِ مصادرَ محليّة.

كما قصفت قوات الحكومة السورية براجمات الصواريخ كلاً من بلدتي الزيارة والعنكاوي في سهل الغاب بريف حماة الشمالي، تزامناً مع تحليقٍ للطيران الروسي المسيّر في سماءِ المِنطَقة.

قد يعجبك ايضا