ضحايا مدنيون في حرائق افتعلها الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية بريف زركان

افتعال الحرائق وإضرام النيران في الحقول الزراعية، جبهة قتال جديدة يفتحها جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، ضد سكان شمال شرقي سوريا، مستهدفين المدنيين هذه المرة في أرزاقهم ولقمة عيشهم.

مراسل اليوم قال، إن مدنياً فقد حياته وأصيب آخر بجروح بليغة، أثناء محاولتهما إخماد النيران التي افتعلها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، في قرية الأسدية بناحية زركان شمال شرقي سوريا.

وأقدم جيش الاحتلال وفصائله الإرهابية على إطلاق الرصاص صوب الأراضي الزراعية، ما أدى لاندلاع النيران فيها، وامتدت الحرائق لتشمل أراضي قرى أم الكيف والدردارة وباب الخير وأم عشبة في ريف تل تمر الشمالي، ما أسفر عن أضرار كبيرة في ممتلكات الأهالي.

وفي الأسبوع الماضي أضرمت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي النيران في قرى القاسمية وأم الخير، ما أدى لأضرار كبيرة بمنازل المدنيين، إضافةً للمحاصيل ومعدات المشاريع الزراعية، كمحركات استخراج المياه.

وبالتزامن أكد مراسلنا أن جيش الاحتلال والفصائل الإرهابية التابعة له، أطلقوا الرصاص على الأراضي الزراعية في قرية جارقلي غربي مدينة كوباني، ما أدى لاندلاع النيران في المحاصيل الزراعية، حيث سارعت فرق الإطفاء التابعة للإدارة الذاتية وبالتعاون مع الأهالي لإخماد الحرائق.

قد يعجبك ايضا