ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة أُدخلت لشمال وشرق سوريا عبر الفصائل الإرهابية

أعلنت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا عن تمكن قواتها من ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة أدخلتها الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي إلى المنطقة.

وكشفت القيادة خلال بيان تلته في مؤتمر صحفي بالقامشلي، عن ضبط شحنات ومستودع لمواد البناء يحوي مواد مخدرة، تم إخفاؤها ضمن قطع البناء كحجر الغرانيت والبازلت والسيراميك بطرق احترافية.

وبحسب البيان فقد بلغت كمية الحبوب المخدرة أربعمئة وثمانية وثلاثين كيلو غرام وقُدِّرَ عددها بمليونين وخمسمئة وسبعين ألفاً وخمسمئة وثمانين حبة مخدرة.

وخلال التحقيق الأولي مع عدد من الموقوفين تبين أن كمية أخرى من هذه المواد تم تهريبها إلى إحدى دول الجوار.

ولفت البيان إلى أن الأهداف الحقيقية لترويج المواد المخدرة هي لهدم الأمم والدول، عبر هدم الفرد والأسرة والمجتمع، موضحاً أن هذه حرب تفوق الحروب بكافة أشكالها بالخراب الذي تخلفه لأنها تحارب الأخلاق والبنية المجتمعية.

البيان أشار إلى وجود جهات خارجية تقف خلف ترويج المخدرات في المنطقة، بالتعاون مع بعض ضعاف النفوس لاستنزاف المنطقة بكافة الطرق، ولاستهداف البنية الاجتماعية وضرب قيم المجتمع إضافة لمحاولة استخدام موقع شمال وشرق سوريا الجغرافي لتهريب موادهم لدول أخرى.

وتُعد سوريا المصدر الأبرز لمادة الكبتاغون، منذ ما قبل الحراك الشعبي عام 2011، إلا أن النزاع جعل تصنيعها واستخدامها وتصديرها أكثر رواجاً، كما تنشط مصانع حبوب الكبتاغون بمناطق عدة في لبنان المجاور.

ويصنف مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، الكبتاغون على أنّها “أحد أنواع الأمفيتامينات المحفزة”، وعادة هو مزيج من الأمفيتامينات والكافيين ومواد أخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort