ضباط بجيش الاحتلال التركي يشاركون بعمليات تهريب الآثار وبيعها

أفادَ المرصدُ السوري لحقوقِ الإنسان، أن ضباطاً من جيشِ الاحتلالِ التركي يشاركونَ في عمليةِ تهريبِ الآثارِ السوريةِ ونقلها لصالحِ جهاتٍ مجهولة.

وأشارَ المرصدُ السوري، أن ضباطَ الاحتلالِ المتواجدينَ في محافظةِ إدلب، يدفعونَ أسعاراً جيدة في المقتنياتِ الأثرية، ويهربونَ الآثارَ عبرَ استخدامِ سياراتِ الترفيقِ التي تتنقلُ مع أرتالِ الاحتلالِ العسكرية.

وبحسبِ المرصد، فأن هيئةَ تحرير الشام الإرهابية، تعملُ في التنقيبِ عن الآثارِ في الأراضي العامةِ والخاصةِ بعد إجبارِ أصحابها على الموافقة.

وتشهدُ محافظةُ إدلب عملياتٍ كبيرةً لتجارةِ الآثارِ إضافةً إلى أعمالِ التنقيبِ عنها، وتزايدت مع تسهيلاتِ الاحتلالِ التركي في تصريفِ تلك اللقى الأثرية.

قد يعجبك ايضا