صحيفة نيويورك: تركيا أصبحت مرتعا للمارقين وملاذا لتمكين الإرهاب

يوما بعد يوم تتزايد الأدلة والبراهين ضد دعم تركيا للتنظيمات الإرهابية، وتحوّلها إلى ممر لعبور الإرهابيين وقاعدة أساسية لانطلاق مخططاتهم الإرهابية في الدول الأخرى.

صحيفة نيويورك بوست الأمريكية كشفت في تقرير لها بأن تركيا في عهد أردوغان أصبحت ولاية قضائية لما وصفتها بالأنظمة المارقة وملاذا لقوى الشر والجماعات الإرهابية الإقليمية وغسيل الأموال وفق تعبيرها.

الصحيفة أشارت إلى أن الأدلة ضد تركيا بدعم الإرهاب أصبحت تتزايد باستمرار، آخرها قيام وزارة الخزانة الأمريكية قبل أسبوعين بفرض عقوبات على 11 كيانا وأفرادا مرتبطين بالنظام التركي لدعمهم ما أسمتها الجماعات الإرهابية.

نيويروك بوست أكدت أن تركيا أثبتت أيضاً بأنها مضيفة متسامحة للإرهابيين، مستدلّة بفرض وزارة الخزانة الأمريكية في نيسان العام الماضي، عقوبات على ستة أفراد وشركة صيرفة تركية لدورهم بتمويل تنظيم داعش الإرهابي.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الإجراء يؤكد كيف استمر إرهابيو داعش بالعمل من داخل الأراضي التركية حتى عام 2018.

كما كشفت التقرير كيف أن السلطات التركية تغضّ الطرف عن الإرهابيين، وتتعامل محاكمها مع قضاياهم بكل رويّة، وغالباً ما يطلق سراحهم في تناقض صارخ مع المعاملة القاسية التي يتعرض لها المؤيدون للديمقراطية والمعارضون للنظام التركي.

وشدد صحيفة نيويورك بوست الأمريكية على ضرورة تحميل النظام التركي المسؤولية عن الجرائم التي ترتكبها الجماعات الإرهابية، التي قالت إن الولاية القضائية التركية الأردوغانية تتساهل في دعمها وتمويلها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort