صحيفة: لوكاشنكو ينتظر كابوساً إذا رغب المهاجرون بالبقاء في بيلاروسيا

وسط اِتِّهامِ الاتّحادِ الأوروبيّ رئيسَ بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشنكو، بتنظيمِ تدفّقِ آلافِ المهاجرين إلى حدود بولندا وليتوانيا، أفادت صحيفة “النيويورك تايمز” الأمريكية في تقريرٍ لها أنّ لوكاشنكو يواجه خطراً حقيقياً إذا رغب المهاجرون في البقاء داخل بيلاروسيا.

وبحسب النيويورك تايمز إنه لمدة سبعة وعشرين عاما، حكم لوكاشنكو بقبضة من حديد، ونجا من احتجاجات ضخمة وجولات متعددة من العقوبات الغربية، وحتى مؤامرات مزعومة من حليفته المعلنة، روسيا، لإزاحته من السلطة لكنه قد يواجه “صداعا خطيرا” إذا بدأ المهاجرون في طلب اللجوء السياسي في بيلاروسيا.

الصحيفة قالت إنه بعد أن ساعد الرئيس البيلاروسي في نقل المهاجرين اليائسين إلى عتبة أوروبا، أصبح على لوكاشنكو فجأة التعامل مع أشخاص يرغبون في الاستقرار بها، حيث يصر أكثر من 2000 شخص تقطعت بهم السبل على الجانب البيلاروسي، ويقيمون في معبر بروزجي، وهو معبر حدودي كبير، على عدم التخلي عن محاولة الدخول إلى الاتحاد الأوروبي.

ودانت بيلاروسيا خلال الأسابيع الماضية بولندا واتهمت وارسو بانتهاكها للقانون الدولي لرفضها النظر في طلبات اللجوء وإعادة المهاجرين فيما يتهم الاتحاد الأوروبي منسك بتنظيم تدفق آلاف المهاجرين إلى حدود بولندا وليتوانيا، بدعم من موسكو، انتقاما للعقوبات المفروضة عليها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort