صحيفة: دول خليجية ستحل محل تركيا في إنتاج معدات إف- 35

يبدو أن الولايات المتحدة باتت مصرّة على إخراج تركيا من مشروع إنتاج المقاتلة إف- 35، ردا على إصرار أنقرة شراء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية إس- 400، خاصة وأن واشنطن قد أعلنت عن عدم توريد الطائرات لتركيا وأوقفت تدريب الطيارين الأتراك على المقاتلة، وطالبتهم بمغادرة أراضيها.

صحيفة العرب اللندنية نقلت عن مصادر أميركية وخليجية متطابقة أن عقود توريد المكونات لطائرة إف-35، التي كانت ممنوحة لتركيا، ستذهب إلى دولة خليجية، مؤكدة بدء عقد مفاوضات حول ذلك.

المصادر أكدت أن الدولة الخليجية المعنية مهتمة بمشروع المقاتلة إف-35 الشبح وأنها ترغب في الاستفادة من العقود لدعم صناعاتها الجوية الناشئة.

والطائرة أف-35 الحديثة تعد مشروعا أساسيا في القوات الجوية التابعة لدول حلف الناتو وتم بيعها إلى حلفاء مقربين من واشنطن.

ومن شأن إلغاء مشاركة تركيا في تصنيع واقتناء المقاتلة، حرمانها من عقود بقيمة تسعة مليارات دولار، بالإضافة إلى عدم حصولها على 100 طائرة إف- 35، ما يجعلها متأخرة في تقنياتها الجوية، عن جميع دول حلف الناتو، المشتركة في برنامج المقاتلة.

ويرى مراقبون أنه من السهل على واشنطن تعويض دور تركيا في برنامج المقاتلة المعروفة بالشبح، مرجحين أن تكون السعودية أو الإمارات، اللتين تراقبان الاتفاق التركي مع روسيا عن كثب، أبرز المرشحين لاستبدال تركيا المستثناة من مشروع المقاتلة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort