صحيفة: بغداد ربما تسلم أنقرة المئات من أطفال ونساء “الدواعش” الأتراك

في إطار خطَّةٍ أعدَّتها بغداد لتسليم أطفال عناصر تنظيم داعش الإرنساء داعش هابي لحكومات بلادهم، تسعى الحكومة العراقية لتسليم أطفال ونساء من أُصول تركية لحكومة بلادهم.

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكيَّة أكَّدت في تقرير لها أنَّ ما يقرب من 800 من النساء والأطفال من أُصول تركيَّة تم احتجازهم في العراق بتهمة الارتباط بالتنظيم الإرهابي وسط تقارير تتحدّث عن احتماليَّة تسليمهم لأنقرة.

ووفقًا للبيانات التي حصلت عليها الصحيفة من أحد القُضاة في بغداد، حُكِم على 26 مواطنًا تركيَّاً بالإعدام، كما ذكرت الصحيفة قصص الأتراك العائدين إلى تركيا بعد جهودٍ دبلوماسيَّة، وبناءً على ذلك تمَّ إعادة ما يقرب من مئتي طفل من العراق إلى تركيا.

الصحيفة أشارت إلى أنَّ موقف سُلطات النظام التركي بدأ يتغيَّر بعد تقديم طلبات مُتكرِّرة من الأُسر في تركيا، حيث بدأت بمساعدتهم على التفاوض بشكلٍ قانوني مع السلطات العراقيَّة، ووفقًا للبيانات فإنَّه تمّ اعتقال ما يقرب من1000 امرأة وطفل من أصول تركيَّة داخل حدود العراق، تمَّ تسليم معظمهم لقوات الأمن العراقيَّة بعد استعادة مدينة تلعفر من التنظيم في أغسطس 2017.

ولفتت الصحيفة إلى أنّه تمّت إعادة 16 طفلاً مريضاً ويتيماً إلى تركيا قبل سبعة أشهر، وتبعت هذه المجموعة الأولى 188 طفلاً تتراوح أعمارهم بين عام و 16 عاماً.

وفي فبراير 2018 حكمت المحكمة الجنائيَّة المركزيَّة في بغداد بالإعدام على امرأة تركيَّة، فيما حُكمَ على عشرة نِسوَة تركيّات أُخرَيات وأذربيجانيّة بالمُؤبَّد لإدانتهنَّ بالانتماء للتنظيم.

ويُحاكم العراق آلافاً من المشتبه بأنَّهم مسلحون من تنظيم داعش بينهم مئات الأجانب، لكن القضيَّة مُعقَّدة من الناحية القانونيَّة وتُثير إشكالات على الصعيد السياسي، فيما ترفض عددٌ من الدُّول استقبالهم حتى الآن

قد يعجبك ايضا