صحيفة بريطانية : عوائل تعرفت على أبنائها في مجزرة حي التضامن بدمشق

ما مجموعه ستّة رجالٍ ظهروا في المقطع المصوَّر الذي كشفت عنه صحيفة الغارديان البريطانية بخصوص مجزرة حي التضامن جنوبي العاصمة السورية دمشق، تمّ التعرُّف عليهم من قبل عائلاتهم بعد مشاهدتها للفيديو.

وبحسب الغارديان فإنّ والد أحد الضحايا وهو من مخيّم اليرموك بدمشق، تعرَّف على ابنه، بعد أن شاهد الفيديو عدّة مرات، حيث لاحظ أنّ أحد الأشخاص يجري بطريقةٍ مألوفة بالنسبة له، ليكتشف بعدها أنه ابنه الذي فُقِدَ منذ بداية الأزمة السورية عام ألفين وأحد عشر.

ثلاث ضحايا آخرون من عائلةٍ واحدة، هم أبٌ وولداه، تمّ التعرّف عليهم من قبل أفراد أسرتهم الذين أكّدوا أن والدهم وأحد أخوتهم أُعدما على يد العناصر، فيما كان الآخر مقتولاً بالفعل عند رميه في الحفرة، مضيفين أنّهم اعتُقلوا بمداهمة عناصرِ الفرع لمنزلهم في السادس عشر من نيسان/أبريل عام ألفين وثلاثة عشر، أي في نفس اليوم الذي وقعت فيه المجزرة.

أما الضحيتان الخامسة والسادسة، وهما أيضاً من مخيّم اليرموك، أحدهما يعمل في مجال الإغاثة بحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، والآخر يعمل حلاقاً في المخيم، فقد تعرَّف عليهما ذووهما وأهالي المخيم بحكم عملهما داخل المخيم.

وكانت صحيفة الغارديان، ومعهد “نيولاينز” قد نشرا في السادس والعشرين من نيسان/ أبريل الماضي، مقطع فيديو مروّع يعود لعام ألفين وثلاثة عشر، في حي التضامن جنوبي دمشق، يظهر فيه عددٌ من عناصر الفرع الأمني مئتين وسبعة وعشرين، يعدمون مجموعةَ مدنيين وهم معصوبو الأعين ومربوطو الأيدي ويسيرون نحو حفرة الإعدام، غير مدركين أنهم على وشك أن يُقتَلُوا بالرصاص.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort