صحيفة الوطن: لا صحة لانعقاد لقاءات سورية تركية في حميميم

التطبيع بين الحكومة السورية والنظام التركي، أثار العديد من التساؤلات والتكهنات في الفترة الأخيرة، بعدما نشرت وسائلُ إعلامٍ تركية، تقاريرَ عن لقاءاتٍ بين مسؤولين سوريين وأتراك، في قاعدة حميميم الروسية على الساحل السوري.

صحيفة الوطن شبه الرسمية، نفت التقارير التركية بشأن انعقاد أي لقاءاتٍ أمنية أو عسكرية مؤخراً، بين الجانبين السوري والتركي في قاعدة “حميميم”، ونقلت عن مصادرَ وصفتها بالمتابعة، أن دمشق مُصرةٌ على مطلبها حول إنهاء الاحتلال التركي للأراضي السورية، كشرطٍ رئيسٍ لأي حوارٍ بين البلدين.

وبحسب مصادر الصحيفة المقربة من الحكومة السورية، فإن دمشق كانت واضحةً في مواقفها تجاه أي حوارٍ أو تفاوضٍ مع الجانب التركي، وإن استمرار الاحتلال يتناقض مع أي جهودٍ لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وبررت الصحيفة عدم الرد الرسمي على تقارير وسائل الإعلام التركية، بأنه يأتي في سياق سياسة دمشق، بعدم الرد على تقاريرَ صحفية، وفق تعبيرها. وأشارت إلى أنه لم يطرأ أي تغييرٍ في الموقف السوري تجاه شروط التقارب مع أنقرة، لاسيما ما يخصُّ إبداء الاستعداد للانسحاب من الأراضي السورية، وتوصيف الجماعات المسلحة من جبهة “النصرة” وغيرها بوضوح على أنها إرهابية.

لكن صحيفة الوطن نقلت أيضاً عن مصادرها، بأن التحركات لتنشيط ملف عملية “التقارب” بين أنقرة ودمشق مستمرة، وأنّ دور بغداد بات معروفاً في هذا الشأن بدعم من السعودية وروسيا والصين وإيران، وموافقةٍ ضمنيةٍ أمريكية، على حد وصفها.