صحيفة: الضربة الأخيرة بسوريا استهدفت أنظمة دفاع جوي إيرانية

ضربةٌ جويةٌ إسرائيليّةٌ جديدة ضدّ التحرّكات الإيرانية، في الأراضي السورية كما جرتِ العادة، في إطار حرب الظل بين طهران التي تحاول التمدُّد أكثرَ داخل سوريا، وتل أبيب التي تسعى لكبح هذا التمدّد.

صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” نقلت عن القناة الثانية عشر الإسرائيلية، أن قصف بلدة الحميدية بمحيط مدينة طرطوس على الساحل السوري مؤخراً، استهدف محاولاتٍ إيرانيّة لإدخال وتشغيل أنظمة دفاع جوي قادرةٍ على تغيير قواعد اللعبة.

وأشارتِ الصحيفة إلى أنّ هذه الأنظمة هدفُها حماية مصالح إيران العسكرية وتمّ نقلها بحراً باستخدام سفنٍ إيرانيّة إلى ميناء طرطوس الأسبوع الماضي.

الجهد الجديد الذي يقوده القيادي الكبير في الحرس الثوري الإيراني، فريد محمد ساكاي، بالتعاون مع قوات الحكومة السورية، يهدف بحسب الصحيفة إلى تمكين طهران من تشغيل أنظمة الدفاع الجوي الخاصة بها في سوريا.

الصحيفة ذكرت أن هجوماً إسرائيلياً مماثلاً عام ألفين وثمانية عشر على أحد مواقع الفصائل التابعة لإيران في سوريا، استهدف نظامَ دفاعٍ جويٍّ إيراني متطوراً، كان من المفترض أن يُنشر قريباً، مشيرةً إلى أنّ مسؤولين عسكريين إسرائيليين يرون أنّ الحكومة السورية حسَّنت قدراتها الجوية بمكوناتٍ إيرانيّةٍ متقدِّمة.

وشنَّت إسرائيل عشرات الضربات بالطائرات والصواريخ في سوريا، استهدفت خلالها قواعدَ ونقاطاً للفصائل التابعة لإيران وجماعة حزب الله اللبناني، وشحناتِ أسلحةٍ قادمةً من الأراضي العراقية إلى تلك الفصائل، دون أن تفصح عن تلك العمليات في الغالب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort