صحيفة: الجيش الإسرائيلي سيواصل ضرب الفصائل الإيرانية في سوريا

لكبح جماح إيران والفصائل التابعة لها، والحد من قدرتها على نقل الأسلحة في سوريا، سيواصل الجيش الإسرائيلي عملياته وضرباته الجوية والصاروخية ضدها، بحسب ما كشفت عنه صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

الجيش الإسرائيلي، ووفقاً للصحيفة، يأمل أن تَدُقَّ هذه الهجمات إسفيناً بين قوات الحكومة السورية والفصائل التابعة لإيران عام ألفين واثنين وعشرين، وسيسعى لأن تدفع قوات الحكومة ثمن السماح لإيران بالعمل على أراضيها، في محاولة لإقناعها بالتوقف أو تقليص الدعم عن تلك الفصائل.

وبحسب الصحيفة فإن إسرائيل تشعر بقلق بالغ إزاء وجود الفصائل التابعة لإيران وجماعة حزب الله اللبنانية بالقرب من حدودها، وترغب في إخراجها من سوريا، من خلال تكثيف الهجمات على مواقعه العام المقبل.

تايمز أوف إسرائيل أكّدت أنّ الضربات التي استهدفت حاويات الأسلحة الإيرانية في مرفأ اللاذقية للمرة الثانية خلال أقل من شهر، ما هي إلّا إشارة إلى أن إسرائيل لم تتنازل عن مواجهة إيران في سوريا.

صحيفة: إسرائيل قادرة على قصف “نطنز” حالياً
وبخصوص توجيه ضربة ضد المنشآت النووية الإيرانية، ذكرت الصحيفة الإسرائيلية، أنّه لدى إسرائيل القدرة على قصف موقع التخصيب الإيراني في نطنز بالوقت الحالي، وهو هدف سهل لأن أجزاءه الموجودة تحت الأرض قريبة بما يكفي من سطح الأرض لضربه باستخدام الذخائر العادية، على عكس منشآت فوردو الموجودة في جبل من الصخور.

وأكّدت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أنّ الجيش الإسرائيلي سيواصل استعداداته لضرب المنشآت النووية الإيرانية العام المقبل، مع استمرار جهوده للحصول على الذخائر اللازمة لتنفيذ المهمة وتوجيه ضربة أكثر شمولاً تعرقل البرنامج النووي الإيراني لسنوات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort