صحيفة أمريكية: إيران استغلت البنوك للتحايل على العقوبات

رغم العقوبات المفروضة عليها جراء برنامجها النووي، استطاعت إيران التحايل على هذه العقوبات واستغلال بنوكٍ ومؤسّساتٍ ماليّةٍ دوليّة لتحويل مليارات الدولارات، وَفقاً لما كشفته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

تقرير الصحيفة، استند إلى وثائق وبيانات وتصريحات مسؤولين ومعلومات استخباراتية، تؤكد أنّ مؤسسات مالية عالمية أجرت معاملات لشركات إيرانية خاضعة للعقوبات، وهو ما مكن طهران من مقاومة العقوبات.

وبحسب الوثائق التي كشفت عنها الصحيفة، فإنّ التعاملات المالية لإيران تنفذها بنوك صينية وأخرى غربية ومن الشرق الأوسط، بالتعاون مع شبكة من مكاتب الصرافة والحسابات البنكية والشركات الموكلة من قبل طهران خارج البلاد.

الصحيفة الأمريكية قالت إن هذه الشبكة تقوم ببيع النفط لمشترين أجانب، وتتلقى الأموال بالدولار واليورو، ومن ثم يتم تحويلها إلى بوابة إلكترونية يديرها البنك المركزي الإيراني لتسوية هذه المعاملات بين المصدرين والمستوردين الإيرانيين، والحصول على مليارات الدولارات.

كما كشفت وول ستريت جورنال في تقريها، عن بيانات مصرفية لبنوك “أتش أس بي سي هولندغ” و”ستاندرد تشارترد” تظهر تقديم عدد من الخدمات للشركات التي أجرت تعاملات محظورة نيابة عن مصدرين إيرانيين.

يذكر أنّ العقوبات الأمريكية التي فُرضت في فترة حكم الرئيس السابق دونالد ترامب، تحظر على البنوك الدولية أو المؤسسات المالية إدارة حسابات للشركات الإيرانية، بهدف عزل إيران عن الوصول للعملات الأجنبية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort