صحيفة ألمانية: جنرالات أتراك رفضوا أوامر أردوغان بإثارة حرب مع اليونان

 

احتمالية نشوب حربٍ بين اليونان وتركيا ما تزال قائمة، وسط محاولة رئيس النظام التركي افتعال حربٍ لتصدير أزماته الداخلية، إضافةً إلى العداوة التاريخية بين البلدين، والتوتّر الحاصل على مناطق التنقيب شرقي المتوسط.

صحيفة “ديفيلت” الألمانية، كشفت في تقريرٍ لها مُعنون بــ”حرب أردوغان المحسوبة”، أن رئيس النظام التركي رجب أردوغان حاول إشعال حربٍ مع اليونان عبر أوامر لجنرالاتٍ في الجيش التركي بإثارة حربٍ مع الأخيرة كإغراق سفينةٍ أو إسقاط طائرةٍ حربيةٍ مقاتلة، لكن دون وقوع ضحايا، موضحةً أنّ الجنرالات رفضوا تنفيذ الأوامر.

الصحيفة الألمانية، نقلت عن مصادرَ عسكريةٍ تركيّة، أنّ مسؤولاً تركياً آخرَ اقترح إسقاط مقاتلةٍ يونانيةٍ على اعتبار أنّ الطيار يمكن أن يتمَّ إنقاذُهُ من خلال القفز بالمظلة، لكن الاقتراح جوبه بالرفض أيضاً من قبل الجنرالات التركية.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ النظام التركي يسعى إلى إثارة موقفٍ عدائيٍّ للغاية في منطقة شرق المتوسط، ولولا مواقفُ الجنرالات الأتراك لكانت الحرب قد اندلعت في تلك المنطقة بسبب سياسات أردوغان المتهورة مع اليونان، وذلك لصرف انتباه الشعب التركي عن الانهيار الحاصل في الاقتصاد والليرة التركية.

كما وأوضحت الصحيف الألمانية أنّ كل تلك المعلومات تُظهر خطأ ألمانيا في طلبها المستمر للحوار بين تركيا واليونان، وعدم فرض عقوباتٍ على تركيا، في وقتٍ كانت اليونان تحذّر فيه من أنّ النظام التركي يثير الحرب بشكلٍ متقطعٍ يائس.

مخاوف اندلاع تلك الحرب المحتملة، عززتها النزاعات التاريخية بين البلدين، منها الوضع القبرصي، والوضع المتضارب في المناطق الإقليمية، إذ ترى اليونان أن لها الحقَّ في التنقيب في الجرف القاري لكلّ جزيرةٍ تابعةٍ لها، فيما أطلق النظام التركي تحذيراتٍ لها من القيام بأعمالٍ استكشافيةٍ في تلك المنطقة.

وكانت تقارير صحفية واستخباراتية قد حذّرت من احتمالية اندلاع حربٍ بين اليونان وتركيا العضوين في حلف الناتو، والتي ستنعكس آثارها سلباً على القارة الأوروبية والمنطقة برمتها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort