صحيفة: أردوغان يستعدّ للتضحية بصهره لإنقاذ حكمه

مع اقتراب موعد إعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول المقررة في 23 يونيو، يبدو أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، أخذ يبحث عن كبش فداءٍ، يحفظ ما بقي من ماء وجهه، في مواجهة الأزمات المتوالية، السياسية والاقتصادية، الناتجة عن سياساته الاستبدادية المتعثرة.

صحيفة العرب اللندنية نقلت عن أوساط سياسية تركية وصفتها بالمُطلعة، أنّ أردوغان، بات يفكر في إزاحة صهره بيرات البيرق عن حقيبة المالية، بعد أن فشل في تقديم أي حلول بمواجهة الأزمة الخانقة للاقتصاد التركي، والليرة المتهاوية.

المصادر أشارت إلى أن أردوغان تلقى تحذيرات جدية من أوساط رجال الأعمال والمال بضرورة التسريع باختيار شخصية ذات خبرة، مبينة أن أردوغان وعد بتغيير البيرق بشخصية توافقية تحوز على ثقة المعارضة والأوساط الاقتصادية.

ويعتبر آل بيرق بأنّه رئيس وزراء غير مُعلن، وقد أصبح الشخص الأوسع نفوذاً في البلاد بعد أردوغان، رغم إنه يتعرّض لانتقادات شديدة وواسعة لوجوده في وزارة حساسة وافتقاره للخبرات، فضلا عن ظهوره المستمر والمثير للسخرية بسبب تكرار الوعود بإصلاحات عاجلة للاقتصاد التركي المتدهور.

أوساط تركية ترى بأن خيارات أردوغان في التعامل مع الهزيمة الكبرى في الانتخابات المحلية الأخيرة، هي التحدي الأكبر الذي، سيحدد مدى قدرة تركيا على الصمود في وجه الركود والانكماش الاقتصادي والتضخم الذي بلغ نحو 20 في المئة.

المتابعون للشأن التركي يعتقدون أن أردوغان ليست أمامه بدائل ناجعة، يمكن أن تنقذه من الأزمة الخانقة التي زادت من خصومه ومناوئيه في الشارع التركي، والذي استفاق هو الآخر ضائقات جمّة، سببها الرئيسي أردوغان والطبقة المحيطة به، رد عليها بتصويته العقابي ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم بالانتخابات المحلية، في كبريات المدن التركية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort