صحف مصرية: “الجزيرة” تصف بشار بـ “الرئيس السوري” بعد 7 سنوات من وصفه بـ “رئيس النظام”..

صحف مصرية: “الجزيرة” تصف بشار بـ “الرئيس السوري” بعد 7 سنوات من وصفه بـ “رئيس النظام”.. حيث قالت “اليوم السابعإن اللافت فى بث قناة الجزيرة ما دونته في أسفل الشاشة بوصفها للرئيس الأسد بالرئيس السوري، حيث أنها اعتادت طوال 7 سنوات من الحرب على تسميته بـ”رئيس النظام”.

وجاء في تقرير “اليوم السابع″ أن القناة القطرية أنفقت أرقاماً خيالية، متهماً إياها بـ “فبركة مقاطع فيديو مصورة تحاول من خلالها تركيب صفة “الثورة” على أعمال التخريب والقتل والتدمير الممنهج التى يقوم بها المسلحون في سوريا.

 أما موقع Sputnik وفي رصد عسكري أكدت أمتلاك الجيش السوري لمنظومة تشويش تعرف بـ”صياد-3″ سورية الصنع وهي أحدث سلسلة أنظمة “صياد” للتشويش وإنزال

الطائرات بدون طيار “درون”، التي تستخدمها المجموعات الإرهابية. وفقاً لصفحة “القدرات العسكرية السورية”.

وبحسب الصفحة، يختلف نظام “صياد-3” عن سابقيه بتصميمه المختلف وسهولة الاستخدام حيث يستطيع فرد واحد تشغيله، عكس الأنظمة السابقة البعيدة المدى والتغطية الأوسع المحمولة على آليات متنقلة وهي بطبيعة الحال تحتاج طاقة أكبر.

أما موقع سوريا اليوم نشر على موقعه وحدات من الجيش السوري تبسط السيطرة على قرى القوير والكوير واللاطوم وضهر المطلع جنوب الطيبة في ريف حمص الشرقي, والجيش السوري يتابع عملياته في الغوطة_الشرقية لدمشق ويسيطرعلى عدد من كتل الأبنية شمال كازية سنبل غرب وادي عين ترما.

موقع الدرر الشامية حصار جديد يفرضه النظام السوري على آلاف المدنيين بريفي حمص وحماة أطبق النظام السوري والميليشيات الأجنبية المساندة له، مساء اليوم الإثنين، حصارًا جديدًا على آلاف المدنيين المنتشرين بريفي حمص الشرقي وحماة الشرقي بعد إغلاق المنفذ والممر والوحيد لهم من جهة مدينة السخنة – الطيبة.

وأفادت مصادر إعلامية تابعة للنظام السوري بأن الجيش استطاع التمدد على محورين شمال مدينة السخنة وجنوب بلدة الكوم والالتقاء عند بلدة الطيبة وقطع جميع الطرق الواصلة بين دير الزور وريفي حماة وحمص.

ولفتت المصادر إلى أن المنطقة باتت مقسمة إلى جزأين وكل جزء محاصر من قبل النظام، فبعد قيام الأخير بفرض طوق على ناحية عقيربات وقراها، التي تؤوي 15 ألف مدني تم فرض طوق جديد شرقي حمص.

من جهتها نشرت صحيفة CH NWES 23  خبراً جاء فيه، طالبت أكثر من 104 شخصيات عامة مصرية، تنوعت بين كتّاب وسياسيين وأعضاء في مجلس النواب، بالإضافة إلى عدد من الأحزاب السياسية، الدولة المصرية بضرورة إعادة التمثيل الدبلوماسي بين جمهورية مصر العربية وسوريا بشكل كامل، بعد تخفيضها ووصولها لدرجة القطيعة خلال السنوات الأخيرة، بعد حكم جماعة “الإخوان المسلمين”.

وقال البيان، الذي حصلت “سبوتنيك” على نسخة منه، وصدر صباح اليوم الإثنين 21 أغسطس/ آب 2017، “اتخذت سوريا على مدار ما يقرب من 7 سنوات موقعها المدافع عن قضايا الأمة العربية، والمقاوم لكافة المشاريع الاستعمارية، وتصدت ببسالة للمؤامرة الشرسة، التي استخدمت كافة الوسائل والحيل لإسقاط الدولة السورية، ولكن تماسك سوريا شعباً وجيشاً وقيادةً حال دون نفاذ وتمرير المؤامرة، وألحق بها الهزائم الواحدة تلو الأخرى”.

أما صحيفة هآرتس نشرت بقلم: تسفي برئيل – مقالاً بعنوان برعاية روسية وسعودية.. مصر تنوي الدخول إلى سوريا لصد إيران

لاعبة جديدة ومفاجئة انضمت مؤخراً إلى الساحة السورية وساهمت في تثبيت وقف إطلاق النار المحلي. لقد حصلت مصر على إذن من السعودية وروسيا لإجراء مفاوضات بين المليشيات والنظام في منطقة الغوطة الشرقية في شرق دمشق، وفي شمال مدينة حمص. وفي الحالتين نجحت في التوصل إلى التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار، الأول في 22 تموز والثاني في بداية آب الحالي. هاتان المنطقتان مشمولتان في خريطة المناطق الأمنية التي تم الإعلان عنها من قبل روسيا وتركيا وإيران عن إنشائها بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

من ناحية إسرائيل يعتبر تدخل مصر هاماً. لأن كل دولة تعمل على صد تأثير إيران في سوريا يخدمها، والأهم من ذلك هو أن الحديث يدور عن شريكة إسرائيل في الحرب ضد الإرهاب في سيناء، التي ترى معها بنفس المنظار التهديد الإيراني وخطر تمزق سوريا إلى كانتونات. إسرائيل التي تنغمس في نقاشات حول ما يجري في المنطقة الأمنية في جنوب سوريا، والتي أرسلت إلى واشنطن في الإسبوع الماضي وفداً أمني برئاسة رئيس الموساد، إلى جانب اللقاء المخطط له لنتنياهو مع بوتين غداً، من شأنها أن تدفع الدول العظمى لتشجيع تدخل مصر في سوريا. وبهذا تضمن لنفسها شريكاً عربياً إضافةً إلى الأردن، سيتعامل بتعاطف مع مصالحها.

 

قراءة :وعد محمد

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort