صحف فرنسية: ترحيل أردوغان للدواعش ابتزاز لأوروبا وانتقام لدعمها قسد

أوراق وأساليب الابتزاز التي يستخدمها رئيس النظام التركي رجب أردوغان باتت مكشوفةً للعيان، فمن ورقة اللاجئين إلى ورقة عناصر تنظيم داعش الإرهابي الأجانب الذين هدّد أوروبا بهم، في مناوراتٍ لاغداق الأموال عليه بأيِّ طريقة كانت لم تعُد تنطلي على أحد.

صحيفة “لوفيغارو” قالت إنه وبعد تهديدات رئيس النظام التركي أردوغان المتكرِّرة بفتح الباب أمام اللاجئين غير الشرعيين للهجرة إلى أوروبا، يلعب أردوغان الآن بورقة إرهابيي داعش الأجانب لابتزاز أوروبا على حدِّ وصفها.

اللوفيغارو أضافت أنَّ تهديد أردوغان بترحيل إرهابيي داعش الأجانب ما هي إلا مناورة للضغط عليها، والانتقام من بعض تلك الدول، من بينها فرنسا لانتقادها الدائم سياساته الخاصة بحقوق الإنسان والهجوم الأخير على شمالي سوريا.

الصحيفة أشارت إلى أن العدو التركي بدأ الإثنين الماضي بترحيل عناصر تنظيم داعش الإرهابي إلى لبلدانهم، من بينها فرنسا التي لا يزال التهديد الإرهابي لديها مرتفعاً.

وأوضحت الصحيفة أن الأسباب وراء إعلان أردوغان ترحيل الإرهابيين هي رغبته في الحصول على الأموال بذريعة بناء منازل للاجئين السوريين وتوطينهم في المناطق المحتلة شمالي سوريا، والحصول على الأموال لإنقاذ اقتصاد بلاده الهشّ أصلاً من جانب، والرد على الانتقادات الأوروبية المتكررة لتصرفات نظامه من جانب آخر.

في السياق ذاته، اعتبرت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية خطوة العدو التركي بإرسال إرهابيي داعش الأجانب إلى فرنسا بأنّها إجراءٌ انتقاميٌّ ضدّ باريس.

وأرجعت الصحيفة رغبة تركيا بالانتقام من الدول الأوروبية وفرنسا إلى الدعم الذي تقدمه هذه الدول لقوات سوريا الديمقراطية

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort