صالح والكاظمي يدعوان إلى “لمِّ الشمل” لحل الأزمة في العراق

مع اتجاه الأزمة السياسية في البلاد إلى مزيدٍ من التعقيد، عقد كلٌّ من الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء فائق زيدان، اجتماعاً لبحث الركود السياسي والأجواء التي تسببت به، ومنعكساتِ ذلك على الواقع الاقتصادي والخدمي في العراق.

المُؤتَمِرون الثلاثة اتّفقوا على دعوة الكتل السياسية إلى لمِّ الشمل ووحدة الصف للوصول إلى معالجةٍ حقيقيّةٍ وواقعية للأزمة السياسية، بما يضمن وحدةَ العراق ومصالحَهُ على كافة الأصعدة.

اجتماعٌ اعقبه بحسب مصادر عراقية، اجتماعٌ آخر وصفته بالخاص، جمع صالح وزيدان مع رئيس تحالف الفتح هادي العامري، الذي دعا قُبيل الاجتماع المرجعية الدينية في النجف إلى التدخّل لإنقاذ العملية السياسية في البلاد.

هذه الاجتماعات تأتي في ظل التطوّرات الأخيرة على الساحة السياسية، التي كان أبرزها تقديمُ كتلةِ التيّار الصدري في البرلمان المكوَّنة من خمسةٍ وسبعين نائباً، استقالةً جماعيّة، أثارت تساؤلاتٍ كبيرةً من معظم الأطراف حول أسبابِها والأهدافِ المرجوَّةِ منها.

انسحابُ الكتلة الصدرية من المقرَّر أن يعقد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس تحالف السيادة خميس الخنجر، اجتماعاً وُصِفَ بالمهم لاتّخاذِ قرارٍ موحَّدٍ منه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort