شمال وشرق سوريا … مسد يعقد ندوة حوارية لبحث الحل السياسي في البلاد

بمشاركة شخصيات مجتمعية بارزة، وممثلين عن الأحزاب السياسية في المنطقة ومؤسسات الإدارة الذاتية في إقليم شمال وشرق سوريا احتضنت مدينة الطبقة ندوةً حواريةً نظّمها مجلس سوريا الديمقراطية لبحث رؤية مسد للحلول السياسية في البلاد.

الندوة التي تضمنت محورين، الأول شرح رؤية مسد للحل السياسي والتطورات السياسية الحالية، والثاني تطرق للحديث عن لجنة العمل الوطني.

وأكدت الندوة على ضرورة رفض الحل العسكري والتركيز على الحوار السياسي الديمقراطي طريقاً أساسياً للحل وفق القرار الأممي اثنين وعشرين أربعة وخمسين، ومشاركة المرأة في العملية السياسية، شرطاً أساسياً لإنجاح العملية التفاوضية والتغيير في سوريا.

انسداد أفق الحل في الأزمة السورية، ورفض الحكومة السورية لإجراء أي حوار مع مجلس سوريا الديمقراطية، رغم كافة الجهود المبذولة للأخيرة في هذا الإطار، للوصول بالبلاد إلى بر الأمان، كان ضمن ما ناقشه المشاركون في الندوة.

وتأتي الندوة تطبيقاً لتوصيات المؤتمر الرابع لمجلس سوريا الديمقراطية في توسيع رقعة الحوار السوري ـ السوري، إذ عقد المجلس في آذار/ مارس الفائت ندوةً حواريةً في مدينة قامشلي شمال شرقي سوريا لمناقشة أهم الأحداث السياسية على الساحة السورية.