شكوك محلية حول جدية وجدوى الانتخابات العامة في فلسطين

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

شكك كثير من الفلسطينيين في إجراء أول انتخابات عامة منذ 15 عاماً، أو أن تحدث تغييرات حال إجرائها، في ظل حالة التناحر والانقسام السياسي الداخلي.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة الماضي، مواعيد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني على التوالي خلال الصيف المقبل، والذي لاقى ترحيبًا واسعًا من الفصائل والحركات الفلسطينية.

لكن استطلاعًا للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في ديسمبر كانون الأول الماضي، أظهر أن 52 في المئة من الفلسطينيين يعتقدون أن الانتخابات في ظل الظروف الحالية لن تكون حرة ولا نزيهة.

وأظهر الاستطلاع أنه في حالة فوز حماس فإن 76 في المئة يعتقدون أن فتح، التي يرأسها عباس لن تقبل النتيجة، في حين قال 58 في المئة إن حماس سترفض فوز فتح.

قد يعجبك ايضا