شكري يجدد رفض بلاده لأي تغيير ديمغرافي في سوريا

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، رفضهم لسياسات التغيير الديمغرافي في سوريا، كما شدد على أهمية مكافحة الإرهاب محذراً من خطورة نقل الإرهابيين من سوريا إلى باقي دول العالم .

تحذيرات من خطورة نقل الإرهابيين من سوريا إلى مناطق أخرى في العالم، هو ما أعرب عنه وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون في القاهرة.

شكري أكد خلال اللقاء على أهمية مكافحة الإرهاب وضرورة إيجاد حلٍّ سياسي للأزمة السورية، وأشاد أيضاً بجهود البعثة الأممية إلى سوريا مع مختلف أطراف النزاع السوري لتسوية الصراع.

الدور المصري الإيجابي في الملف السوري منذ بداية الأزمة، أوضحه شكري لبيدرسون مجدداً من خلال التأكيد على رفض بلاده لأي تغيير ديموغرافي قسري يطرأ في سوريا وضرورة مواكبة التحركات السياسية لتسوية الأزمة بموجب قرار مجلس الأمن 2254، وذلك بما يحفظ وحدة سوريا واستقلال قرارها السياسي.

قد يعجبك ايضا