شكري يؤكد لغوتيريش ضرورة التوصل لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة

تعثرُ جولةِ المفاوضاتِ الأخيرةِ حولَ سدِّ النهضةِ الإثيوبيّ في العاصمةِ الكونغولية كينشاسا، دعا مصرَ إلى تكثيفِ جهودها الدوليّة للضغطِ على إثيوبيا لإلزامها باتفاق يضمن حصتي القاهرةِ والخرطوم من مياه النيل الأزرق.

الجهودُ المصريّةُ الأخيرةُ تبلورت في اتصالٍ هاتفيّ لوزيرِ الخارجيّةِ المصريّ سامح شكري مع الأمينِ العامِّ للأممِ المتحدةِ أنطونيو غوتيريش، أكّدَ خلالَهُ أهميةَ التوصلِ إلى اتفاقٍ ملزمِ بشأنِ قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، داعياً الأممَ المتحدةَ للعبِ دورٍ فعالٍ في استئناف التفاوض والتوصل إلى الاتفاق المنشود، وتقديم الدعم للاتحاد الإفريقي.

شكري أوضحَ أن استمرارَ إثيوبيا في اتخاذِ إجراءات أحادية للملء الثاني دون التوصل إلى اتفاق، سيؤثر سلباً على أمنِ واستقرارِ المنطقةِ، مشيراً إلى أن تعنت أديس أبابا حال دون التوصل إلى اتفاق في كينشاسا.

إلى ذلك قام وزيرُ الخارجيّةُ المصريّ بتوجيه خطاباتٍ إلى كلٍّ من سكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة، وطلبَ تعميمَها كمستندٍ رسميّ يشرحُ كافةَ أبعادِ ملفِ سدِّ النهضةِ ومراحلَ التفاوضِ المختلفةِ وآخرَ التطوراتِ.

وبينما تصرُّ أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/تموز المقبل حتى بدون اتفاق، تتمسكُ القاهرةُ والخرطومُ بالتوصلِ إلى اتفاق يحافظ على منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتهما السنويّة من مياه نهر النيل‎.

قد يعجبك ايضا