شكري للنظام التركي: الأقوال لا تكفي ويجب أن ترتبط بالأفعال

الأقوال لا تكفي ويجب أن ترتبط بالأفعال لعودة العلاقات الطبيعية بين القاهرة وأنقرة، هذا ما أكده وزير الخارجية المصري سامح شكري في رده على دعوات النظام التركي؛ لاستئناف الاتصالات الدبلوماسية بين البلدين.

شكري أضاف خلال اجتماع لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري، أن القاهرة تطمح لاستمرار العلاقة الوثيقة بين الشعبين، وأن المواقف السياسية من النظام التركي لا تعكس تلك العلاقة، داعياً أنقرة إلى تغيير سياستها، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لمصر، وانتهاج سياسات إقليمية متوازنة.

وكان رئيس النظام التركي، رجب أردوغان، وصف مراراً الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي بأنه انقلابي، لكنه خفف حدة انتقاداته في إطار محاولات أنقرة؛ لتهدئة علاقاتها مع دول المنطقة بعد التوتر الكبير، الذي شابها نتيجة سياسات حزب العدالة والتنمية الحاكم الاستفزازية.

وتندرج هذه المحاولات بحسب محللين في إطار مساعي أنقرة؛ لكسر عزلتها الدبلوماسية شرقي المتوسط، بعدما شعرت بأنها مستبعدة عن الاتفاقات بين دول الجوار، بشأن اكتشافات الغاز الطبيعي في السنوات الماضية.

قد يعجبك ايضا