شقيقان مولودان بألمانيا يحلمان بالمشاركة في أولمبياد طوكيو بعلم لبنان

لا يجد الشقيقان اللبنانيان باسل وعلي خشاب، اللذان يحملان الجنسية الألمانية ويتطلعان لتمثيل بلدهما الأم لبنان في أولمبياد طوكيو، مشقة في تنفيذ الحركات الصعبة للرياضة التي تدخل المعترك الأولمبي كرياضة تنافسية للمرة الأولى.

“تزلج لكي تبدع”.. مقولة شهيرة عن التزلج بالألواح أخذها الشقيقان الألمانيان من أصل لبناني باسل وعلي خشاب على محمل الجد، ويتطلعان للمشاركة بخبرتهما في هذه الرياضة التي تدخل مسرح الألعاب الأولمبية كرياضة تنافسية للمرة الأولى في دورة ألعاب طوكيو المؤجلة هذا العام.

لكن المشكلة الأبرز تكمن في عثورهما على مكان للتدريب على هذه الرياضة.

ويقول باسل ذو 27 عاما إن من المهم أن يكون لديك مكان للتدريب إذا كنت ترغب في الاستعداد للأولمبياد. لكن المفارقة أنه في بلد به آلاف المتزلجين في كل مدينة، لا يوجد في ميونيخ عاصمة جنوب ألمانيا منشأة واحدة مغلقة لممارسة التزلج منذ 12 عاما حسبما يقول.

ويضيف أيضا أنه ليس من السهل الاستعداد في الشتاء، فهناك مدة تتراوح بين ثلاثة وأربعة أشهر لا يمكنهم التدريب فيها، لذا فتوافر قاعة خاصة للتزلج مهم ليمكنهم من الاستعداد والتدريب.

وولد باسل وعلي، اللذان يتزلجان في حدائق ميونيخ وعلى أرصفتها منذ 17 عاما، في ألمانيا وهما أبناء مهاجرين من بيروت. ويأملان في تمثيل لبنان في الأولمبياد لأن المنافسة على مكان في المنتخب الألماني صعبة للغاية.

أما في لبنان فلا توجد حدائق تزلج، ولا يوجد سوى بضع مئات من المتزلجين وهو وضع يأمل الشقيقان في تغييره. حيث يقول باسل إنهما إذا نجحا في إنشاء صالة للتزلج في ميونيخ مع تحقيق نجاح في الألعاب الأولمبية، فإنه يتمنى إقامة حديقة تزلج في لبنان وخاصة في بيروت.

ووفقا للجنة أولمبياد طوكيو 2020، سيتنافس في بادئ الأمر 20 متزلجا في أربع مجموعات كل مجموعة منها تضم خمسة رياضيين. وسيصعد الثمانية الأوائل إلى النهائيات

قد يعجبك ايضا