شركة” بيبركب” البريطانية تطور ذكاءً اصطناعياً للدبلجة المباشرة بالأصوات البشرية

بهدف إتاحة مشاهدة المحتوى المصور على الإنترنت بأي لغة كانت، من خلال أصوات بشرية حقيقية، حصلت شركة بيبركب الناشئة في لندن على 16.2 مليون جنيه إسترليني للاستثمار في استخدام الذكاء الاصطناعي لتطوير خدمات دبلجة خاصة بأصوات بشرية.

وطورت شركة” بيبركب” البريطانية نظاماً يعتمد على الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لترجمة أصوات الأشخاص وطرق تعبيرهم إلى اللغات الأخرى.

وأنشأت شركة بيبركب ملفاً خاصاً بها للأصوات المميزة بواقعيتها وتأثيرها في المشاهدين، لدبلجة المقاطع المصورة، إذ تكمن نقطة قوة التقنية في أنها تقدم أصواتا معبرة ومناسبة لهذه المقاطع، خلافاً لأصوات الذكاء الاصطناعي المستخدمة في تطبيقات المساعدة والدردشة.

وتعتمد الأصوات البشرية على نظام” هيومان إن ذا لوب”، إذ ينطق المترجمون كلمات المحتوى، ثم يعمل الذكاء الاصطناعي على تركيب الجمل والترجمة والدبلجة، وتساعد الخبرة البشرية في هذه المرحلة على تحسين الفيديو النهائي.

واستخدمت الخدمة شركات إعلامية عديدة منها سكاي نيوز وديسكفري وبزنس إنسايدر.

ويستطيع العميل أن يرفع الفيديو إلى الموقع، ويختار اللغة المطلوبة، ليستلم نسخة مترجمة مع صوت مدبلج لا يمكن تمييزه عن الأصوات البشرية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort