شركات التقنية تتهرب من مسؤوليتها عن النفايات الإلكترونية

اتهم أعضاء في البرلمان البريطاني، أمازون وأبل بالتهرب من مسؤولياتهما البيئية بسبب زيادة كمية النفايات الإلكترونية.

وكشف تحقيق أجرته لجنة التدقيق البيئي التابعة لمجلس العموم البريطاني EAC بشأن النفايات الإلكترونية، أن شركات التقنية بحاجة إلى أن تكون مسؤولة عما يحدث للمنتجات التي تبيعها بعد أن يتخلص منها العملاء.

ويتم التخلص وفق موقع aitnews من أكثر من 150 ألف طن من النفايات الإلكترونية كل عام في المملكة المتحدة، حيث يتخلص الناس من أجهزة الحاسب والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية المكسورة أو القديمة.

وتشمل المعادن الثمينة الموجودة في أجهزة الحاسب المحمولة والهواتف الذكية الذهب والفضة والبلاتين.

وقال تحقيق لجنة التدقيق البيئي: كانت شركات، مثل: أمازون وأبل، تتهرب لفترة طويلة جدًا من مسؤولياتها البيئية تجاه المنتجات التي تبيعها.

وأضاف: ليست هناك فرصة لاستعادة المعادن الثمينة، التي يمكن أن تصبح مشكلة كبيرة حيث إن المواد النادرة ضرورية للطاقة المتجددة، مثل: توربينات الرياح والألواح الشمسية وبطاريات السيارات الكهربائية.

وتقدر القيمة التقديرية لجميع هذه المواد في الإلكترونيات المهملة بنحو 62.5 مليار دولار سنوياً.

ويقول التقرير إن المملكة المتحدة تتخلف كثيراً عن البلدان الأخرى في إدارة النفايات الإلكترونية، وتنتج المملكة المتحدة 23.9 كجم من النفايات الإلكترونية لكل شخص سنويًا.

قد يعجبك ايضا