شرطة النظام التركي تعتقل المئات في إسطنبول بسبب مسيرة عمالية

استمرارا لسياسة قمع الحريات الممنهجة التي ينفذها النظام التركي بحق معارضيه، اعتقلت سلطات النظام مئتين واثني عشر متظاهراً خلال احتجاجات شعبية خرجت بمناسبة عيد العمال في إسطنبول وأنقرة وعدة مدن أخرى.

وسائل إعلام محلية، أكدت وقوع اشتباكات بين قوات الأمن التابعة للنظام التركي من جهة وقادة نقابات عمالية ومتظاهرين آخرين من جهة أخرى في ميدان تقسيم وسط اسنطبول، مشيرةً إلى أن عناصر الأمن استخدموا العنف المفرط لتفريق المحتجين.

وبحسب الوسائل الإعلامية، فإن عناصر شرطة النظام التركي قاموا بدفع حشد كبير من المتظاهرين لمنعهم من الوصول إلى ساحة تقسيم، ما أدى لسقوط العشرات نتيجة التدافع.

كما أكدت الوسائل، أن الشرطة في إسطنبول وأنقرة حاولت منع الصحفيين من تصوير المظاهرات والاعتقالات، وهو ما أكده الاتحاد الأوروبي للصحفيين في تغريدة على تويتر، معتبراً ذلك مخالفة لقوانين حرية الصحافة.

وتشهد ساحة “تقسيم” وسط إسطنبول، بشكل متكرر صدامات في يوم عيد العمال منذ عام ألف وتسعمئة وسبعة وسبعين، بعد مقتل أربعة وثلاثين متظاهراً في مواجهات مع السلطات خلال مسيرة بعيد العمال.

قد يعجبك ايضا