شبان وشابات كرد يتظاهرون ضد التهديدات التركية

ردود الفعل على الاعتداءات التركية غير المبررة على أراضي إقليم كردستان بدأت تتوالى، حيث تظاهر شبان وشابات في إقليم كردستان العراق، على سفوح جبال قنديل التي باتت تشهد قصفاً تركياً شبه يومي بذريعة محاربة حزب العمال الكردستاني.
أطراف سياسية وناشطون كرد، من المشاركين في الاحتجاجات أكدوا على ضرورة إيقاف السلطات التركية لعملياتها العدوانية على مناطقهم في كردستان العراق، مطالبين حكومتي بغداد والإقليم بالتدخل وايقاف تلك الخروقات والانتهاكات للسيادة العراقية.
وقال عضو المؤتمر القومي الكردستاني، فاروق جميل، وهو أحد المشاركين في الاحتجاجات خلال مؤتمر صحفي عقده في تلك المنطقة، بأنهم جاؤوا إلى قنديل تعبيراً عن رفضهم للاحتلال التركي وغارات طائراته ومدفعيته على إقليم كردستان، داعياً المتظاهرين إلى التظاهر السلمي لمواجهة الاحتلال التركي وتجاوزه على أراضي كردستان.
المتظاهرون على سفوح قنديل حملوا شعلات نار ورفعوا شعارات تندد بالتهديدات التركية لأراضي كردستان،مطالبين في الوقت نفسه المجتمع الدولي بالتحرك والتدخل لوقف هذه الانتهاكات،مؤكدين على استعدادهم للدفاع عن مناطقهم.
وينفذ الجيش التركي منذ فترة طويلة عمليات عسكرية بمناطق داخل الأراضي العراقي باقليم كردستان بذريعة محاربة حزب العمال الكردستاني.
من جهة أخرى يترقب سكان القرى الحدودية بإقليم كردستان بحذر تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالتوغل الى داخل أراضي الاقليم، وسط أنباء تحدثت عن استهداف مدنيين من قبل الطائرات الحربية التركية، ما دفع إلى تهجيرهم وترك ممتلكاتهم ومزروعاتهم، متخوفين من أن تتحول مناطقهم إلى ساحة عمليات عسكرية.
وكان عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان اعتبر، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدخول جبال قنديل “دعاية إنتخابية” ومحاولة للتظاهر بالقوة، فيما اكد أنه يكذب وليس بمقدوره فعل ذلك.

قد يعجبك ايضا