شارلي شابلن الباكستاني يحاول إضفاء البسمة في الأوقات الحالكة

اعتاد عثمان خان أن يبيع لعب الأطفال أثناء وقوفه على جانب الطريق لكن خلال جائحة كوفيد-19، تقمص خان شخصية شارلي شابلن في محاولة لإضفاء البهجة على المواطنين في الشوارع.

في مدينة بيشاور الواقعة في شمال باكستان، يسير رجل وهو يرتدي زيا شبيها بزي شخصية “المتشرد” التي اشتهر بأدائها الممثل البريطاني الراحل شارلي شابلن في محاولة لإضفاء البهجة على المواطنين في الشوارع.

عثمان خان كان قد اعتاد أن يبيع لعب الأطفال أثناء وقوفه على جانب الطريق لكن خلال جائحة كوفيد-19، تقمص خان هذه الشخصية بعد قرن من سطوع نجم الممثل الكوميدي الصامت على مستوى العالم.

يقول خان إنه عندما انتشر فيروس كورونا، عانى الكثير من الناس من ضغط حقيقي، ويئس بعضهم من الحياة. لذلك فكر وهو يشاهد مقاطع شارلي شابلن المصورة بأن يفعل مثله لإدخال السرور على الناس.

ويرتدي خان الزي الذي اشتهر به شابلن، واضعا شاربا مستعارا والقليل من الكحل. ثم يخرج إلى الشوارع بصحبة بعض أصدقائه الذين يقومون بتصويره على أمل إضفاء القليل من البهجة في الأوقات الكئيبة.

ويقول خان إنه في غضون شهرين، بلغ عدد متابعيه على منصة تيك توك للتواصل الاجتماعي 800 ألف متابع من جميع أنحاء العالم يجدون في الكوميديا التي يقدمها راحة من الجائحة وحالات العزل العام والتباعد الاجتماعي.

ويأمل خان في أن يكتشفه منتجو التلفزيون والسينما، ويقول إنه إذا أصبح ثريا يوما ما فإنه سيشارك أرباحه مع الفقراء.

قد يعجبك ايضا