شاب من درعا يفقد حياته تحت التعذيب في سجن صيدنايا بريف دمشق

فقد شابٌّ حياته تحت وطأة التعذيب على يد قوات الحكومة السورية، في سجن صيدنايا بريف العاصمة دمشق.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن شاباً من مدينة جاسم شمالي محافظة درعا جنوبي سوريا، فقد حياته تحت التعذيب، على يد القوات الحكومية في سجن صيدنايا سيء الصيت، بعد اعتقالٍ دامَ نحو أحد عشر عاماً.

وبحسب توثيقات المرصد الحقوقي، فقد ارتفع تعداد المدنيين الذين فقدوا حياتهم تحت التعذيب، في سجون الحكومة السورية منذ مطلع العام الجاري، إلى ستة عشر مدنياً من ضمنهم ناشطٌ سياسيٌّ وطالبٌ جامعي، وكاتبٌ ومهندس.