سي بي إس نيوز: تسريب وثائق تثبت تورط الرئيس السوري في جرائم حرب

قناة "سي بي أس نيوز" الأمريكية

وثائق جديدة تدين الحكومة السورية والرئيس السوري بشار الأسد، تم تهريبها إلى خارج البلاد، وفق ما كشفت عنها قناة “سي بي إس” نيوز الأمريكية.

القناة الأمريكية أكدت أن أكثر من 900 ألف وثيقة حكومية تم تهريبها من سوريا، تحتوي على أدلة قوية على تورط المسؤولين في الحكومة وعلى رأسهم بشار الأسد، في جرائم حرب ضد الشعب السوري.

“سي بي إس نيوز” أضافت أن الوثائق التي تم تسريبها، قامت بأرشفتها لجنة العدل والمساءلة الدولية، الممولة جزئياً من قبل الولايات المتحدة وسوريين.

وبحسب القناة، فإن الأدلة الموجودة على جرائم حرب ارتكبتها الحكومة والرئيس السوري، هي أكثر مما كانت موجودة ضد النازيين.

ومن الأدلة على ارتباط هذه الوثائق بالاسد، هو أن هذه الوثائق مرتبة وعليها اسمه وقادمة من الأعلى إلى أسفل، بحسب رئيس مجلس اللجنة والمدعي العام السابق، ستيفن راب.

راب قال إن الأسد نظم هذه الاستراتيجية، لذلك فإن الأوامر موجهة لأسفل النظام باعتقال الناس، ثم تعود التقارير إلى الجهة الصادرة مرة أخرى عن وجود مشاكل مثل تكدس الكثير من الجثث.

وأصدرت لجنة التحقيق الدولية حول سوريا تقريراً جديداً، يوم الخميس الماضي، قالت فيه إن سوريا شهدت خلال العشر سنوات الماضية أبشع انتهاكات لحقوق الإنسان، كما تعرض المدنيون في مراكز التجمعات السكانية لعمليات قصف جوي ومدفعي شرس، ولهجمات بالأسلحة الكيماوية.

كما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الأحد الماضي، أن الجهود الأوروبية لمساءلة الرئيس السوري عن جرائم الحرب تكتسب قدراً من التسارع في المحاكم الأوروبية، عبر استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي في رصد وفرز تلك الجرائم، وعبر كم هائل من الأدلة.

قد يعجبك ايضا