سي آي إي تعبر عن قلقها إزاء تقدم طالبان في أفغانستان

تقدم حركة طالبان في المعارك على حساب قوات الحكومة الأفغانية، واحتمالية سيطرتها على السلطة في البلاد، أثار قلق وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي إي.

مدير الوكالة، ويليام بيرنز قال خلال مقابلة مع قناة npr إن التوجهات التي يراها مقلقة مع تحقيق طالبان تقدماً عسكرياً ملموساً في أفغانستان، مشيراً إلى أن الحركة باتت في أقوى موقع عسكري لها منذ عام ألفين وواحد.

بيرنز أكد أن الولايات المتحدة ستواصل دعم الحكومة الأفغانية بكافة الطرق، وأن وكالة الاستخبارات المركزية ستركز على ما بعد الانسحاب الأمريكي واستمرار التحديات الإرهابية، داعياً الحكومة الأفغانية إلى تمكين قدراتها والتصدي لهجمات طالبان.

الجيش يغير استراتيجيته الحربية مع طالبان ليحمي المناطق الأكثر أهمية
في المقابل تتجه الحكومة الأفغانية إلى تغيير استراتيجيتها في الحرب مع طالبان لتركز قواتها حول المناطق الأكثر حساسية كالعاصمة كابل ومدن أخرى والمعابر الحدودية والبنية التحتية الحيوية.

مسؤول أفغاني طلب عدم ذكر اسمه، قال إن إعادة نشر القوات ستساعد كابل في الاحتفاظ بالسيطرة على مناطق استراتيجية والدفاع عن البنية التحتية، ومنع طالبان من إملاء الفراغ الذي تتركه القوات الأمريكية بعد انسحابها.

فيما قال مسؤولون أمريكيون إن تلك الاستراتيجية تنطوي على الكثير من المخاطر السياسية، منها تخلي قوات الحكومة عن مناطق لصالح طالبان، بينما يقول آخرون إن الأمر كما يبدو بات ضرورة عسكرية.

وكانت الاستخبارات الأمريكية السي آي إي حذرت من أن الحكومة الأفغانية “قد تسقط في وقت لا يتعدى ستة أشهر” وأشارت إلى أنه من بين المخاطر المحتملة محاولات تنظيم القاعدة أو داعش الإرهابيين لإعادة تعزيز مواقعها في أفغانستان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort