سيدة متقاعدة تعيد للدمى القديمة جمالها وتألقها

في منطقة كالينينغراد الروسية، حصلت الدمى القديمة المتروكة وعديمة الفائدة على حياة ثانية، بفضل مهارة أيدي المتقاعدة” فيرا نيستيروفا”.

السيدة المسنة فيرا، التي تعمل على إصلاح وترميم الدمى القديمة، قالت إنّها حصلت على أول دمية لها من والدتها عندما كانت في المستشفى، لذلك فإنها تتعامل مع الدمى بحرص منذ الطفولة، لأن إحدى الدمى كانت حافزاً لشفائها، وقد حملت فيرا هذه الذكرى معها طوال حياتها.

السيدة المتقاعدة تقوم بتصميم الملابس المستقبلية للدمى بنفسها، حتى أنها بدأت بعمل رسومات في دفتر ملاحظات منفصل.

ويتم إحضار الألعاب القديمة إلى فيرا من قبل الأطفال، وبعضها وجدتها بنفسها، ونظفتها، وجمعتها من الأجزاء وألبستها.

وإحدى أعمال فيرا، هي دمية في زي مدرسي من القرن العشرين، تزين حالياً المعرض في مكتبة ليرمونتوف الروسية.

وبالإضافة إلى الدمى، تصنع السيدة فيرا أيضًا لوحات من أبسط المواد مثل قصاصاتٍ من القماش والورق والقش وتزين بها منزلها.

قد يعجبك ايضا