سياسيون أوروبيون يصفون النظام الإيراني بعراب الإرهاب الدولي

“عرَّابُ الإرهاب الدولي ” هكذا وصفَ الساسةُ الأوروبيون النظامَ الإيراني، ودعَوُا العالمَ للتعامل معه بحذر مؤكدينَ أنَّ سياسةَ المساومة لا تجدي مع طهران.

تصريحاتُ الساسة الأوروبيين جاءتْ خلالَ المؤتمر الذي حمل عنوان “إرهاب النظام الإيراني وسياسة أوروبا”، والذي نظّمتْه اللجنةُ الدولية للبحث عن العدالة” عبر الإنترنت.

وحضرَ المؤتمرَ عددٌ من الشخصيات السياسية الأوروبية البارزة منهم نائبُ الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي الدكتور أليخو فيدال كوادراس، ووزيرُ الخارجية الإيطالي السابق، جوليو ترتزي.

تهديداتُ إيران للسلم والأمن الدوليين أشارَ إليه المسؤولون الأوربيون الذين شاركوا في الاجتماع، وأكَّدوا على ضرورة لجمِ تحرّكاته الهادفة لدعم للعمليات الإرهابية التي تحدث على الأراضي الأوروبية.

وزيرُ الخارجية الإيطالي السابق جوليو ترتزي اتّهمَ وزيرَ الخارجية الإيراني جواد ظريف بالتورّط في العمل الإرهابي الذي خطّط له الدبلوماسيُّ وعضوُ المخابرات الإيرانيّة أسد الله أسدي لاستهداف تجمّع للمعارضة الإيرانية في فيلبنت الفرنسية.

وقال السياسيون الأوروبيون إنَّ حملَ الأسدي للقنبلة عبرَ مطار فيينا عام 2018 في تلك المؤامرة منحَ إيران حصانةً للإرهاب، وسمحَ له بزرع الموت والدمار في العالم وفقًا للساسة، الذين طالبوا بوضع المخابرات الإيرانية والحرس الثوري على قائمة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي.

وتأتي هذه التصريحات تزامنًا مع اقتراب إصدار حكمٍ من قِبَلِ محكمةٍ بلجيكية على الدبلوماسي الإرهابي الإيراني أسدي الذي يُعتَبَرُ العقلَ المدبر لمؤامرةِ تفجير مؤتمر فيلبنت الباريسية عام 2018 ، وشركائه الذين يقبعون في السجن منذ عامين.

قد يعجبك ايضا