سياسيون أتراك ينتقدون الأحكام الصادرة في قضية منتزه غيزي

لا تزال الأحكام التي صدرت بحقِّ المُتَّهمين بقضية منتزه غيزي وسط إسطنبول حديثَ الشارع التركي، حيث انتقد العديد من السياسيين تلك الأحكام الصادرة من محكمة إسطنبول التابعة للنظام التركي، واصفين إياها بالجائرة والمخزية.

وفي هذا الصدد، قالت الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطي بروين بولدان، إنّ المتهمين في قضية منتزه غيزي ليسوا وحدهم في النضال من أجل مشروع العدالة، واصفةً المتَّهمين بأنهم ضميرُ تركيا الديمقراطي.

كما اعتبر الرئيس المشترك الأسبق لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين ديمرتاش، المسجون منذ أكثر من خمس سنوات، في رسالة على تويتر، أنّ الأحكام والإدانات تُظهر أنّ النظام لا يزال خائفاً من احتجاجات غيزي.

من جانبه، قال رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجدار أوغلو، إنّ المحاكم الخاضعة لسيطرة حزب العدالة والتنمية لا يمكن أنّ تحقق العدالة، لأنّها تتلقّى تعليماتٍ معيّنة، كما أن القضاة فيها يخضعون للضغوط، في حين شدَّد رئيس حزب المستقبل أحمد داوود أوغلو، على ضرورة استقلال القضاء والمحاكم.

هذا وصدرت العديد من بيانات الإدانة من قبل عدة دولٍ غربية بشأن الأحكام الصادرة بحق المتهمين في قضية منتزه غيزي من قبل محكمةٍ تابعةٍ للنظام التركي.

يذكر، أنه في أيار/ مايو عام ألفين وثلاثة عشر، شَهِدَ ميدان غيزي في مدينة إسطنبول التركية، احتجاجاتٍ شعبيةً رفضاً لخطةٍ حكوميّة تقضي بتغييرات في الميدان، تطوَّرت لاحقاً إلى مظاهراتٍ ضد قمع النظام للحريات العامّة، شملت جميع أنحاء البلاد، الأمر الذي قابلته السلطات بالعنف ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort