سيارات مدنية ترافق القوات الأمنية تطلق النار على متظاهرين في بغداد

أفادت مصادر ميدانية عراقية، الخميس، أن سيارات مدنية ترافق القوى الأمنية وسط العاصمة العراقية بغداد، أطلقت النار على متظاهرين، وردد ركابها شعارات معادية للولايات المتحدة. فيما اتهم الجيش العراقي “مندسين” باستهداف المتظاهرين واتهام القوات الأمينة.

بالتزامن مع دعوة فصائل الحشد الشعبي إلى مليونية، للمطالبة بخروج القوات الأمريكية من العراق، أفادت مصادر ميدانية عراقية، بأن سيارات مدنية ترافق قوات الأمن أطلقت النار على المتظاهرين، وردد ركابها شعارات معادية للولايات المتحدة.

وقالت المصادر، إن الاستهدافات وقعت على طريق محمد القاسم السريع، في العاصمة بغداد، فيما شهد محيط ساحة الطيران في العاصمة، عودة المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

وبحسب المصادر فأن عدداً من المتظاهرين أصيبوا، بإطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي عليهم.

من جانبها، أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا قالت فيه، إن حصيلة القتلى في الاحتجاجات العراقية منذ تشرين الأول الماضي، تعدت الـ600 شخص، لافتةً إلى أن اثني عشر منهم، قتلوا خلال الأسبوع الجاري فقط.

الجيش يتهم “مندسين” بقتل متظاهرين لاتهام القوات الأمنية

وفي سياق متصل قالت وكالة الأنباء العراقية، نقلاً عن قيادة القوات المسلحة، إن مندسين يستخدمون أسلحة لقتل المتظاهرين ويتهمون القوات الأمنية بذلك، مؤكداً أن الدولة تلاحق من أسماهم بالمجرمين، وأنهم لن يفلتوا من قبضة العدالة وفق تعبيره.

قد يعجبك ايضا