انطلاق جولة جديدة من محادثات اللجنة العسكرية الليبية في جنيف

جولة جديدة من مباحثات اللجنة العسكرية 5+5 بين طرفي الصراع الليبي في جنيف بسويسرا، أعلنت عن انطلاقها الأمم المتحدة، وسط آمال بأن تمهد الطريق إلى وقف دائم لإطلاق النار.

جولةٌ جديدةٌ من مباحثاتِ اللجنةِ العسكريّة 5+5 بينَ طرفَي الصِّراعِ الليبيّ في جنيف بسويسرا، أعلنت عن انطلاقِها الأممُ المتحدة، وسطَ آمالٍ بأنْ تُمهِّدَ الطريقَ إلى وقفٍ دائمٍ لإطلاقِ النار.

جولةٌ، من المتوقّعِ أنْ تقودَ لتسويةٍ شاملةٍ لإنهاءِ الصِّراعِ الليبيّ، أعربتْ خلالَها المنظمةُ الدوليّةُ عن أملِها في أن تبحثَ المفاوضاتُ إجراءاتِ بِناءِ الثقة بينَ طرفَي الصِّراع في ليبيا.

الأممُ المتحدةُ أوضحت في بيان، أنّ عملَ اللجنةِ، أي المسارُ الأمنيّ، يشكّل أحدَ المساراتِ الثلاثة التي تعملُ عليها البعثةُ الأمميّةُ إلى جانبِ المسارينِ الاقتصاديّ والسياسي.
عملُ اللجنةِ يشكّل أحدَ المساراتِ الثلاثة التي تعملُ عليها البعثةُ الأمميّةُ إلى جانبِ المسارينِ الاقتصاديّ والسياسي.

البيانُ أشارَ إلى أنّ ما يميّزُ هذهِ الجولة هو انطلاقُها باجتماعٍ تقابُليٍّ مباشرٍ بين وفدَي طرفَي النزاع في ليبيا.

بدورها، طالبت المبعوثةُ الأممية بالإنابة إلى ليبيا، ستيفاني ويليامز، بفتحِ المعابرِ والإفراجِ عن المحتجزينَ وإزالةِ العراقيلَ أمامَ المساعداتِ إلى ليبيا، داعيةً طرفَي النزاع إلى عدمِ السماح للأطراف الخارجية بإطالة أمد النزاع.

 

من جهته، أشادَ السفيرُ الألمانيّ في ليبيا ببعثةِ الأمم المتحدة للدعمِ في ليبيا وبجميعِ الأطرافِ لتسهيلهم عقد محادثاتِ 5+5، قائلاً إنّ ذلك يشجّع على وقفٍ شاملٍ لإطلاقِ النارِ يمهّد الطريقَ نحو ليبيا موحدة.

وفي بيانٍ سابق، كانت البعثةُ الأمميّةُ إلى ليبيا قد قالت إنّ محادثاتِ الوفدينِ اللذين يمثلان الجيش الليبي وحكومة الوفاق (5+5)، ستتركزُ على المداولات السابقة والتوصيات التي خرج بها الاجتماع الذي انعقد في الغردقة في الفترة من الثامن والعشرين إلى الثلاثين من أيلول/سبتمبر الماضي.

قد يعجبك ايضا