سوريا.. هجمات داعش تتصاعد في البادية مخلفة عشرات القتلى منذ مطلع العام

يواصل تنظيم داعش الإرهابي هجماته الدامية في البادية السورية، الممتدة على عشرات آلاف الكيلو مترات المربعة، في إطار تصعيدٍ لم يتوقف منذ بداية هذا العام، مُخلفاً عشرات القتلى والجرحى بين المدنيين وقوات الحكومة السورية والمسلحين التابعين لها.

أحدث الهجمات وقعت يومَ الخميس، عندما هاجم عناصر التنظيم الإرهابي مجموعةً من جامعي فطر الكمأة في بادية الحمى، ضمن مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية بريف الرقة الشمالي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن الهجوم أسفر عن مقتل مدنيَّين اثنين، وثلاثةٍ من عناصر ما يُسمى بـ”الدفاع الوطني” التابع لقوات الحكومة السورية، إضافةً لفقدان ثلاثة أشخاصٍ آخرين.

وجاء الهجوم الجديد في وقتٍ تحدث المرصد الحقوقي عن تزايد هجمات داعش، وحذر من أن التنظيم الإرهابي يمتلك القوةَ الكافية التي تجعله مُستمراً بانتشاره في البادية السورية على نحو أربعة آلاف كيلو مترٍ مربع.

مساحةٌ تمتد من منطقة جبل أبو رجمين في شمال شرق تدمر، وصولاً إلى بادية دير الزور وريفها الغربي، فضلاً عن انتشار عناصر التنظيم في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

وخلال العام الجاري، شن عناصرُ داعش أكثر من تسعين هجوماً ضد القوات الحكومية وحلفائها، ما تسبب بمقتل ما يزيد على مئةٍ وخمسةٍ وسبعين عنصراً من قوات الحكومة والفصائل المسلحة التابعة لإيران، فيما فقد نحو أربعين مدنياً حياتهم جراء الهجمات، وفقاً لما ذكره المرصد.