سوريا.. مظاهرة حاشدة تضامناً مع “حرائر” السويداء في وجه حملات التشهير

بشعارات الكرامة والحرية، يواصل أبناء محافظة السويداء حراكهم السلمي ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد للشهر التاسع توالياً، في مشهد يؤكد إصرار المنتفضين في وجه الظلم والقهر، على مسيرتهم، التي لن تنتهي بأيٍ من أشكال الترهيب المُحتمل حدوثُها من قبل القوات الحكومية، كما يؤكد المتظاهرون.

المئات من أبناء وبنات السويداء خرجوا الجمعةَ في مظاهرةٍ مركزيةٍ جديدة، في ساحة الكرامة وسط المدينة، أكد خلالها المحتجون على مطالبهم في رحيل الأسد والسلطة الحاكمة، والعمل على تحقيق الانتقال السلمي بموجب القرار الأممي اثنين وعشرين أربعةٍ وخمسين، وسط شعاراتٍ تؤكد دور المرأة في الحراك السلمي، بعد حملات تشهيرٍ طالت النساء المحتجات عبر مواقعَ إعلاميةٍ مجهولة، وبعض المنصات التابعة للأجهزة الأمنية الحكومية.

وشهدت المظاهرة مشاركةً فعالةً من النساء أو الحرائر كما يُطلق عليهن في السويداء، اللواتي شكّلنَ ركناً أساسياً من أركان الحراك الشعبي الذي تشهده المحافظة، بالإضافة لمشاركةٍ متواصلةٍ من مختلف النقابات والفعاليات المجتمعية.

وتأتي هذه التظاهرة في وقتٍ استقدمت قوات الحكومة السورية تعزيزاتٍ وُصِفت بالضخمة إلى السويداء، في إجراءٍ اعتبره مراقبون بأنه محاولةٌ لترهيب المنتفضين في المحافظة، ليكون الرد بمزيدٍ من الاحتجاجات والوقفات الشعبية، وسط تأكيدٍ على الاستمرار في الحراك حتى تحقيق الأهداف.