سوريا.. قوات الحكومة تواصل عمليات التجنيد بالسويداء لإفراغها من الشبان

عملياتُ تجنيد الشبان السوريين من قبل روسيا والنظام الإيراني وكذلك قوات الحكومة السورية تجري على قدمٍ وساق، تساعدهم في ذلك الظروف الاقتصادية والأوضاعُ المعيشية الصعبة في البلاد.

مصادرُ صحفيَّةٌ من محافظة السويداء، أفادتْ أن عدداً من الشبان الذين جنّدتهم شركاتٌ أمنية ترعاها روسيا كمرتزقة خارجَ الحدود السورية، قتلوا في ليبيا بعد إرسالهم إلى هذا البلد بحجة حماية المنشآت النفطية ومواقع تسيطر عليها القوات الروسية هناك.

وبِحَسَبِ المصادر فإنَّ تردّيَ الأوضاع المعيشية، والتخلف عن التجنيد الإجباري للشباب في السويداء، كان فرصةً ملائمةً استغلتْها روسيا والحكومة السورية، للانتقام من أهل السويداء وإفراغ المحافظة، على خلاف انتقامها من باقي المناطق السورية التي تعرّضت للدمار والمجازر.

ولا تسيطر قوات الحكومة السورية على محافظة السويداء بشكل كامل. وتخرج بين الحين والآخر في المحافظة الجنوبية مظاهرات مناهضة للحكومة، إلى جانب رفض شبابها التجنيدَ الإجباري منذ بداية الأزمة عام ألفين وأحد عشر.

عمليَّاتُ التجنيد من جانب روسيا والقوات الحكومية تجري بموازاة عمليات مماثلة من جانب النظام الإيراني الذي افتتحَ مكتباً في السويداء، لاستقطاب الشباب وتجنيدهم في مناطقَ توجد فيها فصائلُ تابعة لها، كالبادية السورية ومحيط البوكمال.

قد يعجبك ايضا