سوريا…عائلات إرهابيين أجانب في “النصرة” يقتحمون مقراتها للمطالبة بالإفراج عن ذويهم

تتواصل الاحتجاجات في شمال غربي سوريا ضد هيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة سابقاً” وزعيمها الإرهابي أبو محمد الجولاني، الذي بات أمام ضغوط كبيرة تهدد انفراده بالهيمنة على النفوذ في المناطق الخاضعة لسيطرة الهيئة.

لكن الاحتجاجات هذه المرة جاءت من داخل صفوف الهيئة، حيث أفادت تقارير إعلامية أن العشرات من عائلات الإرهابيين الأجانب من جنسيات أردنية وأوزبيكية ومصرية وتركية، نفذوا اعتصاماً أمام أحد مقراتها للمطالبة بالكشف عن مصير عناصر تحتجزهم الهيئة في سجونها.

ووفقاً للمصادر فإن العشرات تجمعوا للاعتصام أمام مبنى ما تسمى “المحكمة العسكرية” التابعة لهيئة تحرير الشام الإرهابية في مدينة إدلب شمال غربي سوريا، مشيرة إلى اقتحام المبنى بعد حدوث مشادة مع عناصر الأمن التابعين للهيئة.

في السياق، توافد العشرات من المتظاهرين إلى مقر “المحكمة العسكرية”، رافعين شعارات تدعو لإسقاط الهيئة وزعيمها الإرهابي أبو محمد الجولاني، وتطالب الهيئة الإرهابية بالكشف عن مصير المختطفين داخل سجونها.

وبحسب مراقبين فإن المظاهرات الحالية ضد هيئة تحرير الشام الإرهابية وزعيمها الجولاني، في ظل الخلافات والصراعات الداخلية في الهيئة، تشكل تحدياً إضافياً عليها، تهدد استئثارها بالنفوذ في المنطقة، وقد تمثل نهاية لسيطرة الهيئة الإرهابية هناك، إذا لم تعمل على احتواء الأمر بتقديم تنازلات كبيرة.