سوريا.. ستة مرشحين لانتخابات الرئاسة رغم معارضة كبيرة من السكان

مسرحيَّةُ الانتخابات الرئاسية، وصفٌ أطلقَه مراقبون ومعارضون للحكومة السورية على ما تعتبره الحكومة استحقاقاً دستورياً واجبَ التنفيذ في موعدِه المُحدَّدِ من قبل البرلمان في السادس والعشرين من أيار/ مايو المقبل.

فصولُ المسرحية بحسب المعارضين بدأتْ تكتملُ بإعلان رئيس البرلمان عن وصول طلبِ ترشيحِ الرئيس السوري بشار الأسد لانتخابات الرئاسة بالإضافة لطلبين آخرين ليصبحَ العددُ لغايةِ إعداد هذا التقرير ستّة طلبات.

الطلباتُ الستُّ وغيرُها بحاجةٍ لأصواتِ خمسةٍ وثلاثين عضواً برلمانياً لتمكِّنَ صاحبَها من دخول الانتخابات التي تشككُ في نزاهتها معظمُ الدول وكافَّة المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية.

ففي شمال شرق سوريا أفادَ مسؤولُ في الإدارة الذاتية بأنها بصددِ إعدادِ بيانٍ ترفضُ فيه الانتخاباتِ الرئاسيَّةَ لافتقادها للشرعية جرَّاءَ استمرار الحرب في معظم الجغرافية السورية.

وأوضحَ المسؤول بأنهم يرفضون المشاركة ترشيحاً وتصويتاً ولن تكون هناك صناديقُ اقتراعٍ في مناطق الإدارة الذاتية، لأن الحكومةَ السوريَّةَ فضَّلتِ الحلولَ العسكريَّةَ على الحوار السوري – السوري.

وتُعَدُّ هذه الانتخاباتُ الرئاسيَّةُ الثانية خلال الأزمة، بعد الأولى التي جرتْ عامَ 2014 وانتهتْ بفوز بشار الأسد بنسبة تجاوزتْ ثمانيةً وثمانين بالمئة.

قد يعجبك ايضا