سوريا.. حزب الإرادة الشعبية يرفض المشاركة في الانتخابات الرئاسية

مع اقتراب اليوم المحدد لأجراء الانتخابات الرئاسية السورية، المقرّر في السادس والعشرين من الشهر الجاري، بدأت الأحزاب والكيانات السياسية السورية إبداء موقفها من تلك الانتخابات، وكان آخرها حزب الإرادة الشعبية المحسوب على المعارضة.

الحزب أكد موقفه من الانتخابات من خلال بيانٍ نشره على موقعه الرسمي على الإنترنت في عدة نقاط أبرزها بأن هذه الانتخابات لن تساهم في إنهاء أزمة البلاد، لأنها لا تجري في السياق الذي نص عليه قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤، لذلك لن يشارك فيها لا ترشيحاً ولا تصويتاً.

وأشار البيان أن موقف الحزب يتحدد من أي انتخابات في مدى إسهامها في الدفع نحو إنهاء الكارثة الإنسانية في البلاد، ونحو الحل السياسي واستعادة وحدة سوريا وسيادتها، ونحو تمكين الشعب السوري من تقرير مصيره بنفسه بشكلٍ حقيقي، وهذا ما لن تفعله هذه الانتخابات.

ووصف البيان الانتخابات بالخطيرة لأنها ستكون بدون ضماناتٍ بالنزاهة والشفافية، وستجري في أجزاءٍ محددةٍ من سوريا، ولن تشمل كافة السوريين في الداخل والخارج، وهي بذلك ستكرِّس بشكلٍ مباشرٍ أو غيرِ مباشرٍ مبدأَ تقسيمِ البلاد.

وعادة ما تكون الانتخابات نافذةً لانتشال البلاد من أزماتها، وهو ما لن تستطيع فعله هذه الانتخابات، بل من المرجّح أن تزيد الصعوبات التي يعاني منها المواطن السوري بحسب البيان.

حزب الإرادة الشعبية أبدى رفضه لتدخل الدول والقوى الخارجية في مسألة الانتخابات سواءٌ أكان تأييداً أو اعتراضاً، لأنّها بحسب وصفِ بيانِ الحزب شأنٌ سوريٌّ داخليٌّ بحت.

وأكّد الحزب بأنه لا توجد علاقةٌ بين هذه الانتخابات وبين القرار الأممي اثنين وعشرين أربعة وخمسين، الذي ينص على إجراء انتخابات على أساسٍ دستوريٍ جديدٍ يتّفق عليه السوريون، ضمن ظروفٍ ملائمةٍ تشمل كلَّ السوريين في كلِّ أماكنِ وجودِهم.

قد يعجبك ايضا