سوريا تواجه اليابان في مباراة مصيرية بالتصفيات المزدوجة

على وقع هزيمته المخيبة أمام كوريا الشمالية بهدف نظيف في الوقت القاتل في الجولة الفائتة من التصفيات يواجه منتخب سوريا نظيره المنتخب الياباني ضمن مباريات الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات ولحساب المجموعة الثانية من التصفيات المزدوجة للقارة الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2026 وكأس آسيا 2027 في مدينة هيروشيما اليابانية ويخوض نسور قاسيون المباراة وهم يحتلون المركز الثاني بين فرق المجموعة برصيد سبع نقاط بفارق ثماني نقاط كاملة عن اليابان المتصدرة وفارق نقطة واحدة عن كوريا الشمالية صاحبة المركز الثالث حيث لا بديل أمام السوريين سوى الفوز أن أرادوا بلوغ الدور الثالث ومعه التأهل رسمياً إلى كأس آسيا والحفاظ على حظوظهم بالوصول لمونديال 2026 للمرة الأولى في تاريخهم وهي مهمة تبدو صعبة على كتيبة المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر حيث كانت الهزيمة غير المتوقعة أمام كوريا الشمالية هي السبب الرئيس في تعقيد الأمور وعليه فإن كوبر مطالب بإيجاد الحلول المناسبة لتجاوز عقبة اليابان بالفوز عليها لبلوغ الدور المقبل بغض النظر عن نتيجة كوريا الشمالية مع ميانمار بذات الجولة لذلك فإنه من المنتظر أن يغيّر كوبر من تشكيل مباراة كوريا الشمالية السابقة خاصة في الخط الدفاعي الذي ظهر بشكل غير جيد فيها.

على الجانب الآخر يدخل منتخب اليابان المباراة وهو يحتل عرش صدارة فرق المجموعة بالعلامة الكاملة برصيد خمس عشرة نقطة من خمسة انتصارات متتالية آخرها على ميانمار بخماسية بيضاء في الجولة الفائتة حيث يلعب للتاريخ ومن دون ضغوط على عاتق لاعبيه لبلوغهم الدور الثالث من مونديال 2026 ونهائيات كاس آسيا 2027 لذلك سيلعب منتخب السامواري لتكملة عدد مبارياته في التصفيات، كل هذه المعطيات أزالت الضغوط عن كاهل المدرب هاجيمي مورياسو الذي صرح بأنه سيقوم بإجراء تغير كبير في التشكيلة والزج ببعض الأسماء التي كانت على دكة البدلاء في المباريات السابقة لتجربتها ومعرفة مستواها قبل خوض غمار منافسات الدور الثالث الصعبة.
يذكر أن مباراة الذهاب والتي جمعت بين المنتخبين في السعودية انتهت حينها بانتصار عريض لليابان بخمسة أهداف دون رد.

قد يعجبك ايضا