سوريا تلاقي اليمن ولبنان تصطدم بفلسطين في بطولة غرب أسيا

بعد مرارة الهزيمة في مستهل مشاركتهما بالنسخة التاسعة من بطولة غرب آسيا لكرة القدم والمقامة على الاراضي العراقية حتى الرابع عشر من شهر آب / أغسطس الجاري، يطمح المنتخبان السوري واليمني لمحو آثار الخسارة في المباراة الأولى من خلال تحقيق الانتصار بالمباراة الثانية لهما في البطولة، المنتخب السوري الذي خسر في بداية مشوراه مع المنتخب اللبناني بهدفين مقابل هدف واحد يعي تماما ان اي خسارة أخرى تعني خروجه من حسابات المنافسة على لقب المجموعة الأولى وبالتالي عبوره للمباراة النهائية من البطولة وهو ما سيدفع نسور قاسيون لبذل جهود مضاعفة وتحقيق الانتصار على اليمن للعودة لسكة المنافسة ولتحقيق ذلك عقد الكادر الفني للمنتخب السوري اجتماعا موسعا مع لاعبي المنتخب تدارسوا فيه أسباب الهزيمة وسبل تدارك الأخطاء في المباريات المقبلة للوصول إلى تشكيلة مثالية قبل انطلاق رحلتهم في التصفيات المقبلة.

بدوره سيسعى المنتخب اليمني لتحقيق الفوز وفعل كل شيء يجنبه الهزيمة الثانية على التوالي في البطولة بعد ان خسر لقائه الأول مع المنتخب الفلسطيني بهدف دون مقابل.
وفي المواجهة الثانية بالمجموعة الأولى، يلاقي المنتخب اللبناني نظيره الفلسطيني في مباراة سيدخلها الفريقان سعيا لتحقيق الفوز وتقاسم الصدارة مع المنتخب العراقي صاحب الارض والجمهور، فالمنتخب اللبناني وبعد ان تلقى جرعة معنوية عالية بعد تحقيقه لفوز مثير على المنتخب السوري سيسعى لمواصلة صحوته بمواجهة فلسطين فانتصاره مهم جدا للحفاظ على حظوظه بالمنافسة على لقب غرب آسيا.
في المقابل سيحاول الفريق الفلسطيني المجتهد نسيان آثار الهزيمة القاسية امام المنتخب العراقي صاحب الضيافة لحساب الجولة الثانية من المنافسات وبهدفين مقابل هدف واحد، وذلك من خلال تحقيق الفوز على المنتخب اللبناني وبالتالي العودة لسكة المنافسة في المجموعة الأولى.

قد يعجبك ايضا