سوريا : تظاهرة ضد الجولاني والمجازر الروسية في سراقب شرقي إدلب

تنديداً بالمجازر التي ارتكبها الطيران الروسي في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا ضد المدنيين، وبهيئة تحرير الشام الإرهابية وزعيمها المدعو أبو محمد الجولاني، تظاهر مئآت الأهالي بريف إدلب الشرقي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المتظاهرون الذين خرجوا في مدينة سراقب شرقي إدلب، رددوا شعارات تطالب بإسقاط الجولاني، وطالبوا بخروج هيئة تحرير الشام الإرهابية من كامل محافظة إدلب، وذلك عقب انسحار المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة والهيئة، مقابل تقدم كبير لقوات النظام بدعم روسي في الآونة الأخيرة.

ميدانياً يسود هدوء نسبي حذر أرجاء المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، مع دخول وقف إطلاق النار يومه الثالث، في حين تسقط قذائف صاروخية بين الحين والآخر من منطقة لأخرى، تهدد باستئناف التصعيد مجدداً.

هدوء نسبي بالمنطقة العازلة في اليوم الثالث من وقف إطلاق النار

الهدوء النسبي تخلله خلال الساعات الأخيرة من اليوم الثاني لوقف إطلاق النار، قصف صاروخي ومدفعي تعرضت له عدة مناطق بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مناطق في كل من الكندة ومرعند بريف جسر الشغور الغربي بالتزامن مع قصف استهدف محاور كبانة والخضرا بريف اللاذقية الشمالي.

ومع استمرار الخروقات من قبل قوات النظام السوري، وامتناع الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية عن تأكيد التزامها بوقف إطلاق النار، تبقى المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، مهددة بسقوط المزيد من الخسائر البشرية، التي بلغ عددها منذ أواخر أبريل نيسان الماضي، نحو 4110 أشخاص، بينهم نحو 500 من النساء والأطفال.

قد يعجبك ايضا