سوريا.. تذمر واستياء شعبي بمناطق سيطرة الحكومة جراء الأزمات المتلاحقة

بدءاً بالخبز وصولاً إلى المحروقات وليس انتهاءً بالكهرباء والماء… أزمات متفاقمة تعيشها مناطق سيطرة الحكومة السورية، وسط تذمر واستياء شعبي كبير بدأ يطفو على السطح، وأصوات متعالية تطالب الحكومة بإيجاد حلول جذرية لتلك الأزمات.

أزمات اعتبر المدنيون في مناطق الحكومة، أن الأخيرة مسؤولة عنها، واصفين المسؤولين فيها باللصوص ومتهمينهم باتباع سياسة التجويع، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي قال إن حالة من الاستياء والتذمر الشعبي الكبير بدأت تسود في تلك المناطق.

عشرات المدنيين خرجوا في مظاهرات شعبية بمدينة قمحانة بريف حماة، حاملين شعارات كُتب عليها “باسم الوطن جوعونا” في إشارة إلى مسؤولي الحكومة، على خلفية أزمة الخبز الكبيرة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

أزمة الخبز لم تكن الأزمة الوحيدة، حيث وثّق المرصد السوري، وقوف مئات المدنيين في طوابير طويلة للحصول على وقود للمركبات والتدفئة، سيّما مع دخول أيام الشتاء الباردة.

المعاناة هذه التي يعيشها الأهالي بمناطق سيطرة الحكومة، عمقتها الأزمة الاقتصادية الكبيرة وضعف القدرة الشرائية، جراء الارتفاع الكبير بأسعار المواد الغذائية، على خلفية انهيار الليرة السورية أمام العملات الأجنبية بعد دخول قانون العقوبات الأمريكي “قيصر” على الحكومة السورية وداعميها حيز التنفيذ، ما قد ينذر بحسب مراقبين للشأن السوري، بتفجر الأوضاع هناك في حال استمرار عجز الحكومة عن إيجاد حلول.

قد يعجبك ايضا