سوريا.. المئات يشاركون في مظاهرة مركزية مناهضة للأسد في السويداء

بشعاراتٍ تنادي بالحرية والكرامة وسوريا العدالة والقانون، يواصل سكان محافظة السويداء حَراكهم الشعبي السلمي، المناهض للرئيس السوري بشار الأسد وكامل المنظومة الحاكمة في دمشق، منذ نحو ثمانية أشهر، معربين عن أملهم في تحقيق أهداف انتفاضتهم الشعبية.

المئات من أبناء جبل العرب خرجوا الجمعة، في مظاهرةٍ مركزيةٍ جديدة، أعتاد المنتفضون على تنظيمها كل أسبوع، في ساحة الكرامة وسط مدينة السويداء، رافعين شعاراتٍ تنادي برحيل الأسد والسلطة الحاكمة، فيما لا تزال مطالب الانتقال السياسي وتطبيق القرار اثنين وعشرين أربعةٍ وخمسين، من أبرز المطالب التي يسعى المحتجون لتحقيقها.

وجدد المتظاهرون الدعوة إلى خروج القوات الأجنبية من سوريا، بما في ذلك التابعة لإيران، والسعي لبناء دولة المستقبل والقانون والعدالة، مؤكدين استمرار حراكهم حتى إسقاط الأسد، الذي يحمّلونه مسؤولية الأزمات المتفاقمة في سوريا اليوم.

وبدأ سكان السويداء في آب / أغسطس العام الفائت موجةً من الإضراب العام، والتظاهرات ضد الحكومة السورية، في مختلف الأماكن بالمحافظة، على خلفية قراراتٍ اقتصاديةٍ أصدرتها الحكومة، زادت من معاناة السوريين معيشياً، قبل أن تتوسع مطالب المحتجين لتطال الرئيس السوري والسلطة بشكلٍ عام.