سوريا…الفصائل الإرهابية تفرض إتاوات جديدة على أصحاب المنشآت بمدينة إعزاز

دون أي رادع تواصل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي انتهاكاتها وابتزازها للمدنيين حيث فرضت مؤخرا إتاوات جديدة على التجار وأصحاب المنشآت في مدينة إعزاز المحتلة شمال غربي سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أوضح أن فصيل الجبهة الشامية الإرهابي المسيطر على مدينة إعزاز فرض إتاوات على التجار وأصحاب المنشآت التجارية في المدينة بذريعة حمايتهم من أعمال الخطف والسرقة.

المرصد أكد أن الفصيل الإرهابي أرسل خلال الأسبوع المنصرم مندوبين له إلى التجار وأصحاب المنشآت الصناعية، يطالبهم بالحضور إلى مقر الفصيل في مدينة إعزاز، لإخطارهم بالقرار الذي اصدره ما يسمى بالمكتب الأمني في الفصيل تحت مسمى ضريبة الحماية.

وبحسب القرار فإنه يترتب على جميع التجار وأصحاب المنشآت التجارية تسجيل أسمائهم لدى ما يسمى المكتب الأمني ودفع رسوم شهرية تتناسب مع حجم ثروة كل تاجر.

هذا ويتخوف التجار وأصحاب المنشآت الصناعية من أن القرار الجديد ذريعة من قبل فصيل الجبهة الشامية الإرهابي، لكشف حجم أموالهم، ما قد يسبب في ابتزازهم لاحقاً أو خطفهم وترهيبهم من قبل عناصر الفصيل، بهدف تحصيل فدية مالية منهم.

وتواصل الفصائل الإرهابية انتهاكاتها في المناطق المحتلة بالشمال السوري، بما فيها عمليات القتل والتعذيب والخطف، بالإضافة إلى الاستيلاء على منازل المدنيين وممتلكاتهم، دون أي رادع، رغم أن العديد من التقارير الدولية والحقوقية وصفت تلك الانتهاكات بجرائم حرب.

قد يعجبك ايضا